عمان تستضيف مؤتمرا حول الآثار العراقية

حاولة لانقاذ المسروقات من التراث العراقي

عمان - تستضيف عمان مؤتمرا حول الاثار العراقية منتصف شهر ايار/مايو الحالي تنظمه المنظمة الاسلامية للتربية والثقافة والعلوم بالتعاون مع دائرة الآثار الاردنية.
ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن المستشار الثقافي في السفارة الاردنية في بغداد احمد الغرايبة ان المؤتمر "سيناقش ما لحق بآثار العراق الشقيق من سلب ونهب وتدمير طال كنوزا تاريخية كرست تاريخ المنطقة على امتداد نحو سبعة آلاف عام".
وشدد الغرايبة على دور الاردن في "افشال العديد من محاولات تهريب كنوز العراق التاريخية والحفاظ على المئات من القطع الاثرية التي جرت محاولات لتهريبها عبر الاردن".
وكانت اجهزة الجمارك الاردنية صادرت الشهر الماضي عددا كبيرا من الاغراض المنهوبة من العراق بينها قطع من المتحف الوطني وألبوم صور لعائلة صدام حسين.
وقد اصدرت دائرة الجمارك الاردنية منذ اليوم الاول لسقوط بغداد في التاسع من نيسان/ابريل تعليمات رسمية صارمة لجميع مراكزها الحدودية "بضرورة التدقيق بكل ما يرد برفقة المسافرين ضمن امتعتهم الشخصية واي قطع اثرية او كتب او مخطوطات تعود ملكيتها للجهات الرسمية في العراق او لاي كان لضبطها ومنع ضياعها".
ونقلت وكالة الانباء الاردنية عن رئيس الهيئة العامة للآثار العراقية جابر خليل ابارهيم اشادته بالدور الاردني في منع تهريب القطع الاثرية العراقية ذاكرا ان "الاردن افشل نحو 12 محاولة تهريب لاثار عراقية عبر اراضيه".
وشدد على ان "ما تناقلته وسائل الاعلام عن الدمار والنهب الذي حل بإثار العراق لا تمثل الصورة الحقيقية لحجم هذا الدمار" معربا عن امله في ان "تاخذ الدول العربية والاسلامية هذا الامر على درجة من الاهمية بما يسهم باعادة هذه الآثار" الى العراق.