الرياض تحبط «محاولة ارهابية كبيرة»

وزارة الداخلية السعودية تقوم بجهود كبيرة لتعقب انصار القاعدة في البلاد

الرياض - اعلنت وزارة الداخلية السعودية الاربعاء ان قوات الامن تمكنت "من احباط محاولة ارهابية كبيرة" الثلاثاء في مدينة الرياض وضبط كمية كبيرة من المتفجرات.
وقال مصدر رسمي ان "الاجهزة الامنية تمكنت في الساعة الخامسة من بعد عصر الثلاثاء من ضبط كمية كبيرة من المتفجرات والاسلحة والذخائر المعدة للقيام باعمال ارهابية مدمرة وذلك اثناء اداء فرق البحث والتحري في الاجهزة الامنية لواجباتها في تعقب اشخاص مطلوب القبض عليهم لخطورتهم الامنية".
واضاف المصدر أن المعتقلين كانوا على علاقة حادث التفجير الذي وقع بمنزل بحي الجزيرة شرق مدينة الرياض في الثامن عشر من شهر آذار/ مارس الماضي.
وكانت وزارة الداخلية السعودية اعلنت عن انفجار عبوة ناسفة في الثامن عشر من اذار/مارس الماضي في احد المنازل في شرق الرياض ادى الى وفاة شخص داخل المنزل الذي عثر فيه على قنابل ورشاشات وذخائر ومتفجرات.
ومضى المصدر يقول أن المتابعة الميدانية رصدت تحركات هؤلاء الاشخاص المطلوبين امنياً يترددون على منزل يقع في حي اشبيلية بشرق الرياض وعند مغادرة البعض منهم قامت احدى الفرق الامنية بمتابعتهم الا انهم بادروا باطلاق النار مباشرة على الفرقة والفرار واثر تعطيل سيارتهم استولوا تحت تهديد السلاح بالقوة على سيارة احد المواطنين ليتركوها بعد ذلك فى احد الاحياء المجاورة ولاذوا بالفرار متوارين عن الانظار داخل احد الاحياء المكتظة بالسكان".
واضاف المصدر أن الأجهزة الامنية ضبطت 55 قنبلة يدوية و 208 طلقات رشاش و 38 طلقة نارية عيار 9 ملم و 7 مخازن رشاش فارغة و 49 طلقة نارية عيار 2.2 ملم وعدد من وثائق السفر واثباتات الهوية وغيرها من المفكرات والنشرات ومبلغ مالي قدره 230 الف ريال، و5300 دولار أميركي.
كما عثرت الأحهزة الامنية السعودية على خمس حقائب حديدية كبيرة الحجم مملوءة بقوالب من مواد عجينية شديدة الانفجار وعددها 391 قالباً تزن 377 كغم وعدد 4 رشاشات كلاشنكوف، وخمسة اجهزة كمبيوتر وعدد من اجهزة الاتصال كما عثر على سيارة داخل فناء المنزل بداخلها ثلاثة رشاشات كلاشنكوف مع مخازنها معبأة بالذخيرة وكميات كبيرة من ادوات التنكر كالشعر المستعار وغيره.
ونشرت وزارة الداخلية اسماء 19 شخصا ضالعين في هذا الحادث وفي احداث اخرى طالبة من المواطنين المساعدة في القاء القبض عليهم.