اشكروفت يتهم مجموعات اجرامية منظمة بنهب المتاحف العراقية

اشكروفت لم يوضح سبب عدم حماية قوات بلاده للآثار العراقية

ليون - صرح وزير العدل الاميركي جون اشكروفت الثلاثاء خلال اجتماع في مقر الانتربول بليون (وسط شرق فرنسا) ان "مجموعات اجرامية منظمة" قامت بنهب المتاحف العراقية وانها لن تفلت من القضاء.
وقال اشكروفت امام رجال الشرطة والمتخصصين المجتمعين في مقر انتربول بمناسبة المؤتمر الدولي حول الاثار والتحف الفنية التي سرقت من العراق "ان مجموعات اجرامية منظمة هي التي اقدمت على نهب وسرقة التحف".
واضاف "حتى وان تمكن هؤلاء المجرمون من نقل التحف خارج حدود العراق يجب ان يعلموا انهم لن يفلتوا من القضاء".
وقد تعرض متحف بغداد الاثري الذي كان يحتوى على نحو 170 الف قطعة، الى عمليات نهب اعتبارا من الحادي عشر من نيسان/ابريل بعد دخول القوات الاميركية الذي تعرضت الى انتقادات شديدة لانها لم تتصد لهذه العمليات.
واكد اشكروفت ان الانتربول، المنظمة الدولية للشرطة الجنائية وكافة رجال الشرطة في العالم "لن يتركوا جهدا حتى يتم اعادة هذه التحف الى مكانها في المتاحف العراقية" وذلك مهما "كانت درجة تطور الشبكات الاجرامية".
ويشارك في الاجتماع الذي يستمر يومين رجال شرطة ومتخصصون من المجلس الدولي للمتاحف التابع لمنظمة اليونسكو بهدف تنسيق المساعي الرامية الى العثور على التحف المسروقة.
واكد اشكروفت "ان اللحالف (الاميركي البريطاني) كافح من اجل اعادة التراث العراقي الى الشعب وليس لتركه بين ايدي اصحاب الجشع" مذكرا ان العراق "مهد الحضارات".
وقال "ان الكنوز والتحف التي نهبت تشكل اسس تقاليد فنية وفكرية تعود الى العصور الاولى من التاريخ".
واعتبر الوزير الاميركي ان "في بلد لم يعرف فيه جيل بكامله الحقيقة ولا الجمال سيعيد الفن والثقافة لهذا الجيل الاحساس بالحقيقة والجمال".
وشارك اشكروفت امس في باريس في اجتماع لوزراء الداخلية والعدل لبلدان مجموعة الثماني وهو اول كبار مسؤولي الادارة الاميركية الذي يزور فرنسا منذ ان نشب خلاف بين البلدين بسبب معارضة فرنسا الحرب على العراق.