مصرع مستوطن اسرائيلي بالقرب من رام الله

عودة لاستهداف المستوطنين

القدس - تبنت كتائب شهداء الاقصى الثلاثاء الهجوم الذي اودى الاثنين بحياة مستوطن يهودي على احدى طرق الضفة الغربية وادى ايضا الى اصابة اسرائيليين بجروح خطرة، بينهما فتاة في السادسة من عمرها.
واعلن مجهول في اتصال هاتفي تبنى الهجوم باسم المجموعة المسلحة التابعة لحركة فتح برئاسة رئيس السلطة الفلسطينية ياسر عرفات، انه وعلى الرغم من جهود المجتمع الدولي لاعادة احلال السلام "فاننا في صراع دائم مع الجيش والمستوطنين الذين لا يزالون على ارضنا".
وقتل مستوطن اسرائيلي الاثنين برصاص فلسطينيين بينما كان يقود سيارته قرب رام الله. وكانت ابنته وشخص اخر ينتظر من يقله على الطريق وهو احتياطي في الجيش اصيبا بالرصاص وما زالا صباح اليوم الثلاثاء في حال "الخطر الشديد"، بحسب مصدر طبي.
وقال مصدر عسكري ان مهاجمين نفذا الهجوم.

وفي الضفة الغربية افاد مصدر فلسطيني ان فلسطينيين اثنين جرحا صباح الثلاثاء في توغل للجيش الاسرائيلي في مخيم طولكرم للاجئين في شمال الضفة الغربية.
واوضح المصدر ان نحو 15 مدرعة اسرائيلية توغلت في المخيم واطلق الجنود الرصاص من رشاشاتهم لفرض حظر التجول بينما كان الفلسطينيون يرشقونهم بالحجارة.
من جهة اخرى افاد شهود عيان ان الجيش الاسرائيلي اعتقل اليوم الثلاثاء نور جابر (28 سنة) احد قيادي حركة الجهاد الاسلامي المحليين في الخليل بجنوب الضفة الغربية الذي تتهمه اسرائيل بالتورط في العديد من العمليات المناهضة لاسرائيل.
واكدت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان وحدة من المظليين تابعة للجيش اكتشفت ليل الاثنين الثلاثاء في بلدة جابا شمال الضفة الغربية مصنعا كبيرا للقنابل يحتوي بالخصوص على صواعق الكترونية وشحنات متفجرة ومسامير.
ونسف الجنود المصنع بعد انتهائهم من عملية تفتيش في البلدة استغرقت ساعات عدة كما اضافت الاذاعة.
وفي قطاع غزة، جرحت فتاة وشاب فلسطينيان برصاص اطلقه الجيش الاسرائيلي، كما ذكرت مصادر امنية فلسطينية.
وجرحت فلسطينية في الرابعة عشرة من عمرها في مخيم البريج للاجئين واصيب شاب في السابعة والعشرين من العمر بجروح خطرة في خان يونس.
وذكرت المصادر الامنية انه مدني اعزل كان واقفا امام باب منزله عندما اطلق الجيش الاسرائيلي النار ردا على قذائف هاون اطلقت على مستوطنة قريبة.
وكان الجيش الاسرائيلي اعلن سقوط ثلاث قذائف هاون لم تسفر عن اضرار في مستوطنة نيفي ديكاليم في القطاع نفسه.