الجيش الاسرائيلي ينسحب من منطقة الشجاعية بعد مجزرة

طفل فلسطيني ضحية المجزرة في غزة

غزة – افاد مصدر امني وشهود فلسطينيون الخميس ان الجيش الاسرائيلي انسحب من منطقة الشجاعية شرق غزة بعد عملية التوغل التي نفذها وقتل 13 فلسطينيا بينهم طفل رضيع وثلاثة اشقاء منهم احد المسؤولين العسكريين في حركة حماس ورجل توفي بنوبة قلبية.
وقال المصدر الامني ان "قوات الاحتلال انسحبت من منطقة الشجاعية التي توغلت فيها منذ فجر اليوم وحتى الان حيث استشهد 13 مواطنا بينهم طفل رضيع .
واوضح المصدر الامني ان "الشهداء بينهم ثلاثة اشقاء وهم يوسف المسؤول العسكري في كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس بحسب بيان وشقيقيه محمود وايمن .
واشار المصدر الامني الى ان عمارة ابو هين السكنية المكونة من اربعة طوابق دمرت بالكامل والتي تؤوي ستين شخصا كما الحقت اضرارا تدميرية في اكثر من خمسين منزلا في ذات المنطقة اضافة الى تدمير في البنية التحتية وشبكات الكهرباء والمياه والهواتف وتدمير الطرقات الرئيسية والشوارع الفرعية.
وقال شاهد عيان ان "عشرات المنازل المجاورة لبناية ابو هين السكنية نخرها الرصاص والقذائف بفعل الاف الاعيرة النارية والقذائف المدفعية الاسرائيلية".
وقد تجمع مئات المواطنين بينهم عشرات المسلحين فوق انقاض البنايات السكنية التي دمرها الجيش الاسرائيلي .
وذكر مصدر امني فلسطيني ان اكثر من عشر دبابات واليات عسكرية توغلت منذ ساعات الفجر لاكثر من كيلومتر في اراض خاضعة للسيطرة الفلسطينية الكاملة شرق غزة "وسط اطلاق كثيف للنيران وبغطاء من المروحيات العسكرية".
واوضح هذا المصدر ان الجنود قاموا بعدة تفجيرات في المنطقة اضافة الى مداهمة عدد كبير من المنازل "والاعتداء على سكانها واحتجاز عدد منهم".
وافاد شهود ان اشتباكات بين مقاتلين فلسطينيين والجيش الاسرائيلي وقعت في المنطقة اثر التوغل.
وذكر مصدر عسكري ان ثمانية جنود اسرائيليين اصيبوا بجروح، اصابات اربعة منهم خطرة، والاربعة الاخرين طفيفة اثناء تبادل اطلاق النار.
واعلنت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية (حماس) ان مقاتليها اطلقوا قنابل يدوية على الجيش الاسرائيلي مؤكدة "سقوط العديد من القوات الخاصة بين قتلى وجرحى" اثناء التوغل في منطقة الشجاعية، كما اكدت اطلاق صواريخ على مدينة سديروت جنوب اسرائيل.
وقالت كتائب القسام في بيان ان "مجاهدينا قذفوا قوات الاحتلال بعشرات القنابل اليدوية واطلقوا صواريخ محمولة وشوهد جنود الاحتلال يتساقطون على الارض واكد شهود عيان سقوط العديد من القوات الخاصة بين قتلى وجرحى".
واكدت انها "قامت بتفجير عبوة جانبية باتجاه دبابة صهيونية في حي الشجاعية واعطبت دبابة وقامت كذلك بتفجير سيارة جيب عسكري" خلال عملية التوغل في منطقة الشجاعية.
واشارت الى "رد سريع وعاجل على اجتياح حي الشجاعية بغزة"، مشددة على "استمرار المقاومة".
من جهة ثانية قالت كتائب القسام في بيان اخر انها اطلقت "اربعة صواريخ قسام-1 باتجاه مدينة سديروت" بجنوب اسرائيل.
واشار البيان الى انه تم "اطلاق صاروخين من طراز قسام-2 تجاه كيبوتز ساعد وثلاثة اخرين على كيبويز مثلثيم الاسرائيلي شرق غزة (جنوب اسرائيل)، في رد سريع على قيام قوات الاحتلال باجتياح منطقة الشجاعية فجر اليوم".
وبذلك يرتفع الى 3199 عدد الذين قتلوا منذ بدء الانتفاضة في اواخر ايلول/سبتمبر 2000، بينهم 2412 فلسطينيا و729 اسرائيليا.
من جهة ثانية اكد مصدر امني ان الجيش الاسرائيلي هدم عددا من منازل المواطنين في منطقة البرازيل برفح جنوب قطاع غزة خلال عملية توغل لمئات الامتار في اراض تحت السيطرة الفلسطينية الكاملة.
واوضح المصدر نفسه ان خمسة وثلاثين دبابة والية برفقة عدة جرافات عسكرية توغلت فجر الخميس لمئات الامتار في منطقتي البرازيل وبوابة صلاح الدين قرب معبر رفح الحدودي مع مصر "واطلقت النار والقذائف بكثافة تجاه منازل المواطنين وبغطاء من مروحيات عسكرية".
وذكر شهود ان اربعة منازل على الاقل دمرت بالكامل اضافة الى عدد كبير الحقت بها اضرار جسيمة.
وتأتي عمليتا التوغل بعد ساعات قليلة من تسليم "خارطة الطريق" الى رئيسي الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون والفلسطيني محمود عباس (ابو مازن). وتنص خارطة الطريق على قيام دولة فلسطينية مستقلة بحلول العام 2005.