النرويج تستعد لطرد 3500 لاجيء عراقي

الملا كريكار، اللاجئ الكردي الاشهر في النرويج

اوسلو - اعلنت الوزيرة النرويجية للمجموعات والتنمية الاقليمية المكلف شؤون اللاجئين الثلاثاء ان حوالي 3500 لاجيء عراقي من الذين لا يملكون حق اوراق الاقامة يواجهون مصير الطرد قريبا من المملكة الى العراق.
وقالت الوزيرة ايرنا سولبيرغ في تصريحات لصحيفة "افتنبوستن" اليومية "الان وبعد ان انتهت الحرب في العراق انتظر من جميع العراقيين الذين لا يملكون اوراق الاقامة في النرويج ان يتركوا البلاد وبسرعة واذا لم يحصل ذلك فان السلطات النرويجية ستتخذ اجراءات لايصالهم" الى بلدهم.
واكد مسؤول في الوزارة حقيقة هذه المعلومات.
واوضحت سولبيرغ ان المساعدة على العودة --للعراقيين الذين يقيمون بصورة شرعية في النرويج--وعملية الطرد المحتملة ستشمل ايضا اللاجئين الاكراد العراقيين.
واضافت ان "المنطقة الكردية (التي تتمتع بالحكم الذاتي في شمال العراق) كانت آمنة حتى قبل اندلاع الحرب في آذار/مارس الماضي والحرب الان انتهت واصبحت اكثر امنا من ذي قبل ولاشيء يتعارض اذا مع العودة السريعة لهؤلاء الناس" الى مناطقهم الاصلية.
وبحسب سلطات الهجرة النرويجية فان 17 الف عراقي يقيمون في النرويج منهم 3500 (بينهم 1500 كردي عراقي) لا يملكون اوراق الاقامة.