تكريت تحتفل بعيد ميلاد صدام حسين

عراقي من تكريت يقبل تمثالا لصدام حسين قام الجنود الاميركيون باسقاطه من قاعدته

تكريت (العراق) - ظهرت صباح الاثنين على جدران عدد من شوارع تكريت في شمال العراق كتابات تتمنى العمر المديد للرئيس العراقي المخلوع صدام حسين بمناسبة ذكرى ميلاده الـ66.
وفي هذه المدينة الواقعة على بعد 180 كلم شمال العاصمة والتي يتحدر الرئيس العراقي من احدى القرى المجاورة لها ظهرت كتابات جاء فيها "ميلاد سعيد صدام حسين" و"خسئت يا بوش" و"صدام نحن نحبك".
وقام الجنود الاميركيون المنتشرون في المدينة بطلاء بعض هذه الكتابات لاخفائها عن انظار المارة.
وقال جندي سابق في الجيش العراقي كان في شوارع تكريت طالبا عدم الكشف عن اسمه "لا يمكن استبدال صدام حسين" مضيفا "لقد اعطانا كل شيء الحياة والامن الاستقرار (...) وسنهزم الاميركيين ولن نتحول الى فلسطين ثانية".
وقال مراسل صحيفة الغارديان البريطانية في المدينة ان بعض التظاهرات الصغيرة المؤلفة من 20-30 فردا خرجت تحمل صورا لصدام حسين واعلاما عراقية لكن الجنود الاميركيين فرقوها بسرعة وقاموا بتمزيق الصور.
وقال ايوان مكاسكل "يعتقد اهل تكريت بان صدام سيعود قريبا، ويرفضون مجرد فكرة تولي زعيما اخر حكم بلادهم."
واستعدت القوات الاميركية في المدينة لاحتمالات تعرضها لهجمات يقوم بها مناصرون للرئيس العراقي.
لكن التظاهرات كانت سلمية.
وكانت تكريت تشهد كل سنة احتفالات ضخمة في ذكرى ميلاد الرئيس العراقي الذي بلغ الاثنين السادسة والستين من العمر.