المصريون يقيمون الليل لنصرة العراقيين

القاهرة
اضعف الإيمان

يلجا المصريون الذين فقدوا الأمل في أي تحرك دولي بوقف الحرب على العراق إلى الصلاة وقيام الليل من اجل التضرع لله بأن ينزل الهزيمة في صفوف القوات الأنغبواميركية التي تغزو العراق.
ويحرص الكثير من المصريين على الدعاء والصلاة وصوم يومي الاثنين والخميس من كل أسبوع وقراءة القرآن ، ويحث المصريون بعضهم البعض في لقاءاتهم بالمساجد والدروس الدينية على إكثار الصلاة وإقامة الليل والدعاء بنصر العراقيين.
واختار آخرون التعبير عن مساندتهم للعراق عبر التبرعات المالية والعينية والتبرع الدم ومساعدة المنظمات الأهلية في حشد الرأي العام.
من جهتها بادرت نقابة المحامين المصريين إلى تسجيل اسماء الراغبين في الجهاد ضد القوات الغازية للعراق.
ويجمع المصريون على مقاطعة المنتجات الإسرائيلية والبريطانية والأميركية والأسبانية، وباتوا مؤخرا يتبادلون قائمة المنتجات المقصود مقاطعاتها فيما بينهم من خلال الرسائل الإلكترونية ورسائل الهاتف المحمول والمطبوعات وغيرها.
من ناحية أخرى استنكر مجمع البحوث الإسلامية في بيان أصدره الأول محاولات بعض القنوات الفضائية التفرقة بين المسلمين وتمزيق وحدتهم وتفريق جماعتهم تحت مظلة الحوار من خلال البرامج الحوارية التي تبثها.
ووصف البيان الذي صدر عن المجمع برئاسة د. محمد سيد طنطاوي شيخ الأزهر تلك الحوارات بأنها محاولات رخيصة تهدف إلى تدمير وحدة المسلمين وتآخيهم وتختار من المتحدثين ومن الموضوعات ما لا خير فيه ولا نفع لعباد الله ولا ينتج عنها غير الخلاف والفرقة والتنازع الذي نهى عنه الله سبحانه وتعالى.
وأضاف البيان أن هذه القنوات أتفسح المجال في برامجها للمتحاورين الذين لا يراعون دينا ولا خلقا من دعاة الفتنة والإفساد في الأرض وكان الأولى بهم أن يقولوا قولا ينفعهم في دينهم أو دنياهم محذرا جموع المسلمين من الاستماع ومشاهدة ما تبثه هذه القنوات معتبرا ما تبثه زورا وبهتانا .
وجاء البيان ردا عما بثته بعض القنوات الفضائية من برامج حوارية تفتعل مواقف تباعد بين المسلمين من أهل السنة والشيعة بما يكفي لبث الفرقة بينهم في ظل الظروف العصيبة التي تمر بها الأمة العربية والإسلامية حاليا .