بغداد تعلن عن سقوط 51 شهيدا في القصف الأخير على العاصمة

كاظم الخفاجي الذي فقد عائلته بأكملها

الحلة (العراق) - استشهد 33 مدنيا بينهم اطفال وجرح 310 آخرين في قصف أميركي بريطاني الثلاثاء على مدينة الحلة في محافظة بابل (جنوب بغداد)، وفق ما افاد مدير مستشفى المدينة.
واستشهد خمسة عشر فردا من عائلة واحدة في انفجار صاروخ اطلقته مروحية اباتشي اميركية، وفق ما افاد الشخص الوحيد الذي نجا من العائلة اليوم الثلاثاء لوكالة فرانس برس.
وكانت العائلة تحاول الهرب من المعارك الجارية في الناصرية الواقعة على بعد 350 كلم جنوب بغداد، عندما اصابها الصاروخ في بلدة الحيدرية على بعد 80 كلم جنوب بغداد.
واوضح رازق كاظم الخفاج لمصور وكالة فرانس برس انه فقد زوجته واولاده الثلاثة ووالده ووالدته واشقاءه الثلاثة وزوجاتهم.
وكان مصدر رسمي في وزارة الاعلام العراقية ذكر في وقت سابق ان القصف الاميركي البريطاني ادى الى استشهاد عدد كبير من المدنيين بينهم اطفال، في منطقة بابل جنوب بغداد.
وكان وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف الثلاثاء اعلن ان 18 عراقيا قتلوا وجرح اكثر من مئة آخرين منذ الاثنين في عمليات القصف التي شنتها قوات التحالف الاميركي البريطاني على بغداد.
وذكر مراسلون ان بغداد تعرضت ليل الاثنين الثلاثاء لاعنف قصف شهدته منذ اندلاع الحرب.
وقال الصحاف في مؤتمر صحافي في بغداد ان طائرة عسكرية اميركية هاجمت الاثنين باصين على الطريق بين بغداد وعمان كانا يقلان مدنيين بينهم اميركيون، موضحا ان هؤلاء "دروع بشرية يدافعون عن مواقع مدنية".
واضاف ان النبأ نقله مراسل وكالة الانباء العراقية في الرطبة البلدة القريبة من الحدود الاردنية.
واضاف ان بعض الركاب جرحوا ونقلوا الى مستشفى الرطبة.