مبارك يوضح اسباب عدم اغلاق قناة السويس

القناة لا تغلق إلا اذا كانت مصر في حالة حرب

القاهرة - اوضح الرئيس المصري حسني مبارك الاثنين الاسباب التي تمنع مصر من اغلاق قناة السويس بوجه السفن الحربية الغربية التي تعبرها باتجاه منطقة الخليج للانضمام الى الحشود المتواجدة هناك.
وقال ردا على سؤال خلال لقائه قيادات وجنود الجيش الثالث ان "عبورالسفن لقناة السويس حق لجميع الدول الا اذا كانت مصر في حالة حرب مع دولة فلها الحق في منع مرور سفنها".
واضاف ان "القناة مفتوحة للملاحة الدولية منذ عام 1869 فقد اعلنت بريطانيا حرية الملاحة فيها وفي اذار/مارس 1885 اصدرت المانيا والنمسا وفرنسا وبريطانيا وايطاليا وروسيا بيان لندن الذي طالبت فيه بالتفاوض على النظام النهائي لضمان حرية الملاحة لكافة الدول".
يشار الى ان التظاهرات ضد الحرب وخصوصا في الجامعات المصرية تطالب باغلاق القناة امام حركة السفن الاميركية والبريطانية الحربية.
واوضح مبارك انه "في 29 تشرين الاول/اكتوبر 1899 تم توقيع اتفاقية القسطنطينية ومن ابرز احكامها حرية الملاحة في القناة لجميع السفن دون تمييز تجارية او حربية بغض النظر عن علمها سواء وقت السلم او الحرب" موضحا ان الاتفاقية تحذر من "التمييز في المعاملة بين السفن التابعة للدول المختلفة".
واضاف ان الاتفاقية "شددت على مبدا حياد القناة وامتناع الدول المتحاربة عن القيام باعمال عدوانية في القناة او ضدها او عرقلة الملاحة فيها" لافتا الى ان ذلك "يعني ان المجتمع الدولي كله يقول: لا احد يضرب القناة او يعطل الملاحة تحت اي ظرف من الظروف".
وحول حق مصر في الدفاع عن القناة، قال مبارك ان "المادة التاسعة من الاتفاقية خولت مصر اتخاذ الاجراءات والتدابير اللازمة للدفاع عن القناة وحملتها مسؤولية العمل على احترام احكام الاتفاقية" مشيرا الى حقها في اتخاذ التدابير الكفيلة بضمان الدفاع عن مصر فقط بشرط احاطة الدول الموقعة على بيان لندن".
وتابع انه "عقب تأميم قناة السويس اعلنت مصر بيان 24 نيسان/ابريل 1957 المتضمن عشر نقاط سجلت في الامم المتحدة اولها ان سياسة الحكومة المصرية الثابتة وهدفها الاكيد هو احترام اتفاقية القسطنطينية وما ينشأ عنها من التزامات نصا وروحا وضمان مصر حرية الملاحة فى القناة لجميع السفن وفقا لاحكام الاتفاقية".
وختم قائلا ان "عبور السفن للقناة حق لجميع الدول الا اذا كانت مصر في حالة حرب مع دولة فيحق لها ان تمنع مرور سفنها وفيما عدا ذلك لا نستطيع ان نمنع والا قد تمر هذه السفن بالقوة وقد نعرض انفسنا لمشاكل كثيرة جدا (...) انه التزام دولي لا نستطيع اللعب فيه".