متطوعون عرب يغادرون بيروت للقتال إلى جانب العراق

العراق اشاد كثيرا بخطوة المتطوعين العرب

بيروت - غادر ستة وثلاثون متطوعا من اربع جنسيات عربية، معظمهم اسلاميون شبان، بيروت الاثنين متوجهين الى العراق عبر دمشق من اجل "الاستشهاد في سبيل الله والعراق".
وقد تجمع المتطوعون، 27 لبنانيا و6 فلسطينيين ومصريان وسوري، امام مقر السفارة العراقية في الحازمية بالضاحية الشرقية لبيروت، حيث تسلموا جوازات سفرهم التي وضعوها في السفارة قبل خمسة ايام مع التأشيرات.
وقبل ان يصعدوا الى الحافلة التي ستقلهم الى العراق ادى المتطوعون الذين تتراوح اعمارهم بين 19 و25 عاما الصلاة امام السفارة.
وخطب احدهم فيهم قائلا ان "الجهاد فرض على كل مسلم".
وفيما كان احدهم يودع زوجته واطفاله الذين رافقوه عانق اخر مطولا والده قبل الصعود الى الحافلة وهو يحمل على غرار رفاقه الآخرين كيسا صغيرا يحتوي على اغراضه.
وعندما انطلقت الحافلة باتجاه دمشق هتف المتطوعون "الله اكبر" "بالروح بالدم نفديك يا عراق".
واكد علي وهو شاب كان موجودا في المكان انه كان يود هو الاخر التوجه الى العراق مع رفاق اخرين لكن السفارة طلبت منه العودة بجواز سفر سليم.
واكد المستشار الاعلامي للسفارة العراقية نوري تميمي، ان "بادرة هؤلاء الشبان تؤكد انهم مدركون مثل الشعب العربي كله بان الامة العربية كلها مستهدفة بالعدوان الاميركي البريطاني وليس العراق وحده".
واضاف انه "رد فعل طبيعي للدفاع عن النفس لان معركة العراق هي معركة كل العرب".
وقال ايضا ان على الدول العربية ان "تقاطع سياسيا واقتصاديا" دول التحالف الذي يشن الحرب على العراق.