العراق ينفي تنكر جنوده في ثياب مدنية

مدنيون وليسوا عسكريين بحسب بغداد

بغداد - نفى وزير الاعلام العراقي محمد سعيد الصحاف اليوم السبت "ادعاءات هؤلاء المرتزقة" في اشارة الى قوات التحالف وخاصة البريطانيين بان الجنود العراقيين يتنكرون بملابس مدنية مؤكدا ان الذين يقاتلون هذه القوات "هم من المدنيين".
وقال الصحاف في مؤتمر صحافي عقده في بغداد "كرر مؤخرا المرتزقة البريطاني بوجه الخصوص والذين مقرهم في الكويت ادعاءات بان افرادا من الجيش العراقي يتنكرون بملابس مدنية" لقتالهم.
وقال "هم (البريطانيون) يحاولون اخفاء الحقائق هؤلاء هم مدنيون عراقيون يقاتلون".
يذكر بان العديد من ضباط القيادة البريطانية اكدوا ان جنودا عراقيين كانوا يشنون هجمات على صفوفهم في منطقة البصرة (جنوب) وهم متنكرون بثياب مدنية.
وقام الجنود البريطانيون الجمعة بتفتيش مواطنين هاربين من البصرة للتأكد من انهم ليسوا جنودا عراقيين بثياب مدنية.
وفي رد على سؤال عن اخبار متضاربة ترددت السبت عن اختطاف جنود بريطانيين رفض الصحاف استخدام تعبير "اختطاف" مؤكدا "لا اختطاف لجنود العدو وانما اسر" مكتفيا بالقول "ينكرون تعرض خطوطهم الخلفية للعديد من عمليات القتل والاسر وسيستمرون بانكارهم".
من ناحية اخرى اعتبر الصحاف ان القصف الاميركي البريطاني الذي استهدف صباح اليوم السبت مقر وزارة الاعلام العراقية في بغداد هو "عمل مخزي ومشين".
وقال "اعتقدوا انهم بقصفهم هذا سيمنعوننا من عرض الحقائق" واضاف متوجها الى الصحافيين "لكن انتم العين الحقيقية لوزارة الاعلام".
واشار الصحاف الى ان مجموعة من المحامين من جنسيات مختلفة اوروبية وعربية بدأت اعداد ملف "لمحاكمة بوش (جورج) كمجرم حرب" امام القضاء المختص.