تزايد المشاعر المعادية لأميركا في روسيا

لماذا يكرهون اميركا؟

موسكو - تشهد المشاعر المعادية لامريكا ازديادا في ألمانيا مع اشتداد الحملة العسكرية على العراق ولكنها حتى الان أخفقت في الخروج بالمظاهرات المتفجرة التي حدثت أثناء نزاع كوسوفو في عام .1999
وكانت معارضة روسيا للحرب قوية على المستوى الدبلوماسي ولكن الغضب الشعبي لم يحشد سوى 300 شخص عند السفارة الامريكية في موسكو عندما بدأ العمل العسكري في الاسبوع الماضي.
غير أن السفارة أصدرت تحذيرا الجمعة من أن العداء يتزايد تجاه المسئولين الامريكيين، مشيرة إلى عدد من حالات "التعبير عن الغضب في الطريق".
وشملت تلك السلوكيات إشارات بذيئة للسائقين الذين تحمل سياراتهم أرقام لوحات تشير إلى أنهم أمريكيين وتعقب الاميريكين بصورة عدوانية وفي إحدى الحالات محاولة إجبار شخص على الخروج من الطريق.
وقالت الشرطة أنها اعتقلت شخصا يصدر تحذيرات هاتفية زاعما أنه زرع قنبلة في السفارة. وقال الرجل البالغ من العمر ثمانية وخمسين عاما أنه أصدر التهديد احتجاجا على الحملة العسكرية على العراق.
وشملت الاحتجاجات المعزولة الاخرى رفض سلسلة من محلات البقالة في مدينة نيجني نوفوجورود خدمة العملاء البريطانيين والامريكيين أو بيع المنتجات الامريكية كما علقوا لائحة تقول "يانكي (إشارة ازدراء للامريكي) عد إلى بلادك" على الخزينة.
وعلى الاجمال لم يصل العداء إلى حد السخط الشعبي الذي حدث في آذار/مارس من عام 1999 بعد بدء عمليات القصف من قبل حلف شمال الاطلنطي (الناتو) ليوغسلافيا. في ذلك الوقت رشقت الحشود الغفيرة السفارة الامريكية بالزجاجات وقنابل الدهان كما فتح مهاجمون مجهولون النار على المبنى من أسلحة أوتوماتيكية بعد أن تعطل جهاز إطلاق قنابل يدوية. كذلك قامت مجموعة شبان بتحطيم مقهي أمريكي في موسكو.
وأظهر استطلاع أجرته خلال الاسبوع الماضي منظمة تحمل أسم "أول رشيا بوللنج" أو الاستطلاعات في عموم روسيا أن 55 في المائة من الروس يشعرون بالعداء تجاه الولايات المتحدة، بالزيادة عن 53 في المائة تم تسجيلها في ذروة أزمة الصراع في كوسوغو.
غير أن الاستياء يبدو أن موجه إلى الدولة الامريكية وليس الشعب. وقال حوالي 76 في المائة تم استطلاع آراؤهم في كل أنحاء البلاد أنهم بصفة عامة يشعرون بالود تجاه الامريكيين مقارنة بحوالي 18 في المائة قال أنهم يشعرون بالاستياء تجاههم.