مسؤولة دولية تحذر من كارثة انسانية في العراق

كارثة انسانية بسبب الغزو الأنغلواميركي

أبو ظبي - قالت شيلا سيسولو، نائب المدير التنفيذي للسياسات الخارجية في برنامج الاغذية العالمي والتدخل الانساني التابع للامم المتحدة، أن أكبر تحد يواجه البرنامج الان هو ما ستخلفه الحرب على العراق من جوع ونزوح، وفقا لما ذكرته التقارير اليوم.
وأكدت شيلا في ندوة نظمها مركز زايد للتنسيق والمتابعة بأبو ظبي أن البرنامج يحتاج إلى نحو 1.1 مليار دولار لمواجهة أزمة الجوع المترتبة عن هذه الحرب وتجنب آثارها.
وقالت أن البرنامج مستعد لمواجهة الازمة الانسانية المتوقعة، والتي بدأت ملامحها تظهر نتيجة هذه الحرب.
غير أنها لفتت إلى أن عمل البرنامج يتم في الوقت الحالي خارج العراق وأنه لم يتم بعد نزوح لاجئين عراقيين إلى الدول المجاورة.
وتوقعت المسؤولة الدولية أن تقوم عملية البرنامج المتوقعة في العراق على ثلاث مراحل لمدة زمنية تمتد على مدى ستة أشهر، وتكون المرحلة الاولى لمدة شهر يتم خلالها مساعدة اللاجئين في الدول المجاورة ومحاولة الوصول إلى 2.1 مليون شخص.
وتمتد المرحلة الثانية إلى ثلاثة أشهر، حيث يقدم البرنامج مساعداته بالتعاون مع الحكومة العراقية ضمن برنامج النفط مقابل الغذاء، كما سيتم توفير المساعدات الفنية.
وفي المرحلة الثالثة المتوقعة التي ستستغرق شهرين، وسيتم فيها توزيع الاغذية والتركيز على اللاجئين الذين قد ينزحون من العراق، والذين توقعت المسئولة أن يكون عددهم كبيرا.
وأوضحت أن مساعدات البرنامج ستكون في شكل مؤن غذائية وبالتعاون مع العديد من المؤسسات التابعة للامم المتحدة مثل المفوضية العليا للاجئين وسواها.
وأشارت إلى أن العمليات الخاصة بالدول المجاورة للعراق ستكلف ما قيمته سبعة ملايين دولار.