الديمقراطيون يتهمون ادارة بوش بتكميم المعارضة

حرية الرأي لم تعد أولوية الادارة الاميركية

واشنطن - اتهم برلمانيون من الحزب الديمقراطي الاميركي معارضون للحرب على العراق، البيت الابيض بكم الاصوات التي ترتفع منددة بالحرب.
وقال النائب سام فار (كاليفورنيا) خلال مؤتمر صحافي "بدأنا نرى مبادرة ملموسة لمهاجمة اي كان لا يتوافق" مع سياسة ادارة بوش.
واوضح انه حتى البرلمانيين الجمهوريين الذين ينتمون الى حزب الرئيس بوش "يواجهون عواقب في حال لم يتبعوا جميعا الاتجاه الذي حددته الادارة،" موضحا ان برلمانيين جمهوريين صوتوا ضد الاقتراحات المتعلقة بالميزانية التي قدمها البيت الابيض، وتم تهديدهم بفقدان مواقع نافذة في اللجان البرلمانية.
وتساءل فار بقلق "الى اين نحن ذاهبون؟،" مشيرا الى ان حق التعبير عن رأي مخالف هو تقليد اميركي.
وخلال المؤتمر الصحافي نفسه، اخذت البرلمانية الديموقراطية عن تكساس (جنوب) شايلا جاكسون على الادارة محاولتها ايضا منع الاعتراضات التي تعبر عنها دول اخرى وحلفاء تقليديين للولايات المتحدة مثل المكسيك وكندا.
وقالت "اعتقد انه خطأ فادح عزل حلفاء للولايات المتحدة بسبب قرارهم المستقل عدم المشاركة في الحرب ضد العراق."