أنباء عن معارك عنيفة في النجف

الأميركيون قالوا انهم لم يسجلوا خسائر في المعركة!

بالقرب من النجف (العراق) - اعلن ضابط في المخابرات الاميركية الاربعاء ان العسكريين الاميركيين تدعمهم الدبابات قتلوا نحو 650 عراقيا في معارك وقعت في محيط النجف (وسط العراق) خلال الاربع والعشرين ساعة الاخيرة".
واعلن الكومندان جون ألتمان ضابط المخابرات في اللواء الاول للفرقة الثالثة للمشاة الاميركيين "قتل حسب تقديراتنا نحو 650 عراقيا في منطقة النجف خلال الاربع والعشرين ساعة الاخيرة".
ولم تسجل القوات الاميركية من جهتها اي خسائر حسبما اكد الضابط.
وقال الضابط ان حوالى 250 عراقيا استشهدوا وهم يدافعون عن جسر يقع شمال المدينة بينما استشهد 200 آخرون في معارك غرب المدينة.
وسقط الآخرون في عدة نقاط في محيط النجف حيث يواجه الاميركيون مجموعات صغيرة من المقاتلين يتراوح عددها من 6 الى 12 رجلا.
وكان البنتاغون اعلن الثلاثاء ان الخسائر العراقية تقدر بما بين 150 الى 300 شهيدا في مقابل 500 شهيد حسب التقديرات الاولية.
والنجف من كبرى المدن الواقعة على نهر الفرات وتبعد 150 كلم جنوب بغداد.
وقال الضابط ان المقاتلين العراقيين على الارجح من العناصر المسلحة لحزب البعث والميليشيات مثل فدائيي صدام وانهم تمركزوا بالخصوص في مبان مدنية او دينية.
وهاجمت هذه العناصر الاميركيين بالاسلحة الرشاشة وقاذفات الصواريخ المضادة للمدرعات او مدافع الهاون بينما رد الاميركيون بدبابات من طراز ابرامز ومدرعات برادلي الخفيفة.
واكد الضابط ان اثنتين من دبابات ابرامز "دمرتا" ولكن عناصر طاقمهما تمكنوا من الهرب وتم انقاذهم.
واضاف ان مجموعات صغيرة من العراقيين انتشرت واتخذت "مواقع قناصين".
وتعتبر هذه المواجهة اعنف معركة خاضتها الفرقة الثالثة للمشاة منذ توغلها في العراق.
وخلص الكومندان ألتمان الى القول "ان العراقيين يحاولون ارسال قوات الحرس الجمهوري الى النجف" وفي رد عن هذه القوات قال انها "بالالاف".