صدام حسين يحث العشائر العراقية على القتال

دعوة صدام لن تبهج الأميركيين

بغداد - حث الرئيس العراقي صدام حسين الثلاثاء القبائل والعشائر العراقية على مقاومة القوات الاميركية والبريطانية التي تشن منذ الخميس الماضي حربا على العراق.
وقال في رسالة وجهها الى شيوخ القبائل والعشائر العراقية وبثها التلفزيون العراقي "من كان يتردد في القتال قبل الان منتظرا امرا فاننا بهذه الرسالة نوجه لكم امر الايمان والدين والوطن والجهاد".
وخاطب القبائل بقوله "كنتم تقولون وانتم تعبرون عن حسرة في صدوركم (..) ان العدو ان جاء الى ارضنا (..) لقاتلناه بالطريقة التي تحقق له المفاجأة والحقنا به افدح الخسائر بما يعز ديننا والوطن".
واضاف "وها قد جاء العدو وانتهك ارضكم بعد ان صار يتخطى بعض القطعات التي قضت حسابات استراتيجيتنا ان نجعلها حول المدن الرئيسية وصارت بعض ارتال العدو تندفع مشتتة في المسالك" داعيا الياهم الى مقاتلته "خاصة عندما ينتهك حمى قبائلكم وعشائركم وليس العراق فحسب".
وتابع "اليوم جاء دوركم ولعمري فان ابناء كل قبيلة من قبائلكم عراقيون اصلاء وعرب اقحاح اهل نخوة وايمان لا ينتظرون الا وقفة وموقفا من شيوخ قبائلهم حتى يهبوا ليقاتلوا في كل بستان وفي كل طريق فقاتلوهم ايها الاخوة".
وقال "ان العمر كله قد يحكم قيمته ومعناه موقف يوم او عدة ايام (..) ووالله لا يشك احد في عروبتكم وحميتكم لانكم اهل ايمان وتذكروا جميعا سيف جدنا علي عليكم وعليه السلام وهمته وايمانه ونخوته" في اشارة الى علي بن ابي طالب اول ائمة الشيعة وثالث الخلفاء الراشدين.
وتأتي هذه الرسالة غداة خطاب الرئيس العراقي الذي دعا فيه الشعب العراقي باسره للمقاومة واعدا اياه "بالنصر القريب" على القوات الغازية. تعليمات للقتال وفي رسالته حدد الرئيس العراقي لشيوخ العشائر والقبائل تعليمات المواجهة العسكرية لقوات التحالف الاميركي البريطاني مشيرا بالتفصيل الى سبل مواجهتها في مختلف مراحل تقدمها.
وقال في رسالة وجهها اليوم الى شيوخ القبائل والعشائر العراقية وبثها التلفزيون العراقي "قاتلوهم مجموعات مجموعات" وذلك بعد ان طالبهم بالقتال دون انتظار اوامر القيادة.
واضاف "عندما يتحرك العدو ارتالا اضربوا منه المقدمة والمؤخرة على الطرق، اذ لو عطلتم المقدمة والمؤخرة في ارتالهم فسيتوقف الرتل كله عن الحركة بما يجعله هدفا مناسبا لنيران اسلحتكم".
واضاف" اذا ما توقف هاجموه. واذا ما انتشر ليكون على شكل تشكيل ينفتح للقتال ابتعدوا عنه ولا تلاقوه ككتلة. اذا ما اخذ العدو مأوى ازعجوه وهاجموه في الليل والنهار. استهدفوا العجلات التي تخور على الطرق بعيدا عن المجاميع الكبيرة".