الصحافة السعودية تشيد بالمقاومة العراقية

الرياض - خاص
السعوديون يتابعون الموقف بترقب

أشادت الصحف السعودية الصادرة خلال اليومين الماضيين بالصمود الرائع والمقاومة العنيفة التي يبديها العراقيون في مواجهة القوات الأمريكية والبريطانية الغازية، وهو ما اعتبر بمثابة رد منطقي على هذا العدوان غير الشرعي الذي تحاول الولايات المتحدة من خلاله فرض سيطرتها على المنطقة.
وقالت صحيفة عكاظ في عنوان بارز "استبسال المدن العراقية يعيق تقدم الغزاة"، فيما اعتبرت صحيفة الاقتصادية وفي عنوانها الافتتاحي أن ما واجهه الأمريكيون في جنوب العراق يعد درسا قويا، واصفة ذلك "باليوم الأسود للغزاة"، فيما عنونت صحيفة الرياض "مطبات الجنوب تدفع الأمريكيين إلى تحريك جبهة الشمال".
ونقلت الصحف عن مراقبين ومحللين سعوديين إعجابهم وتقديرهم بما يبديه العراقيون من مقاومة عنيفة أربكت القوات الغازية في كثير من الأحيان.
وقالت عكاظ "إن اليوم الخامس للقتال لم يكن أقل إيلاما للأمريكيين والبريطانيين في اليوم الذي سبق"، مضيفة أن المهاجمين لم يسيطروا بعد على "أم قصر" وهم يتجنبون دخول البصرة، وأن مدينتي الناصرية والنجف، تقاومان بضراوة وأن القتال شرس وهو في الجانب العراقي يبلغ حد الاستبسال.
واشادت عكاظ بقرار مجلس الوزراء السعودي الذي عقد جلسة له برئاسة العاهل السعودي الملك فهد بن عبد العزيز، الذي أكد على رفض المملكة للحرب والاحتلال العسكري، والدعوة إلى وقف الحرب بأسرع وقت ممكن، والتأكيد على وحدة وسلامة أراضي العراق وسلامة أراضيه.
ونقلت عن المحلل السعودي عبد اللطيف الميمني قوله "ان الحرب التي تشنها الولايات المتحدة على العراق تشكل منعطفا خطيرا في تاريخ الدبلوماسية الدولية، وبداية لصراع سياسي يصعب من الآن التكهن بمساره، ولكنه قد ينزلق إلى دمار للبشرية جمعاء"، مشيرا إلى أن الحرب أهدافها معروفة، والولايات المتحدة تريد أن تثبت للعالم أنها صاحبة الكلمة الأخيرة ومصدر الشرعية.
أما صحيفة "الاقتصادية" فقالت "إن حرب بوش ضد العراق ضل بوصلته" مشيرة إلى أن هذه الحرب تقودها أجهزة الاستخبارات الأمريكية، ملمحة بذلك إلى خطة اغتيال الرئيس العراقي صدام حسين خلال اليوم الأول للحرب، مشيرة إلى أن الولايات المتحدة و حليفتها بريطانيا ظلتا على مدى العام الأخير تسوقان التبرير تلو التبرير للحرب، مطالبة الولايات المتحدة الاعتراف بغلطتها، والتراجع عن صوغ استراتيجية أهدافها في الموقف من العراق. ونوهت الاقتصادية بتصريحات الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي قبل عدة أيام التي طالب فيها الولايات المتحدة بوقف الحرب على العراق والتي تنطوي على خطر تأجيج مزيد من الغضب العربي ونقلت عنه نصه "أوقفوا الحرب. فلنجلس. فلنأخذ فسحة من الوقت بعد ما رأيناه. فلنفسح المجال للعمل الدبلوماسي. تلك هي الرسالة التي نود إيصالها إلى الجانبين".
من جانبها فقد أفردت صحيفة "الوطن" على صدر صفحتها الأولى صورة كبيرة لطائرة "الأباتشي" التي أسقطها فلاح عراقي وحولها عراقيون يرفعون علامات النصر، وأرفقتها في إطار خاص صورة قائدي المروحية.
ونقلت "الوطن" عن مراسلها في جنوب العراق قوله، أن حالة من الدهشة تسود القادة الأمريكيين نتيجة عنف المقاومة التي يبديها العراقيون، مشيرة إلى قلق الإدارة الأمريكية من تأزم الوضع في شمال العراق، وتخوفها من حدوث اقتتال بين القوات التركية والأكراد في شمال العراق، ما سيؤثر سلبا على خطط الحملة الأمريكية.
يشار إلى أن الصحافة السعودية تفرد مساحات واسعة لمجريات الحرب على العراق، وتنشر المزيد من الأخبار والصور التي تتحدث عن سير المعارك، وتعليقات المحللين والخبراء الاستراتيجيين، وتوقعاتهم حول الحملة الأمريكية على العراق ونتائجها العسكرية والسياسية المختلفة.