بغداد تتعرض لقصف صباحي جديد

القصف الأميركي البريطاني خلف خسائر في صفوف المدنيين

بغداد - تعرضت بغداد لموجة قصف جديدة صباح الثلاثاء استهدف ضواحي العاصمة العراقية التي تهب عليها رياح قوية تزيد سحب الدخان التي ترتفع من خنادق النفط المحترقة.
ويبدو ان القصف الذي سمع دويه في وسط بغداد استهدف الضواحي الجنوبية التي يوجد فيها حسب واشنطن مواقع للحرس الجمهوري المكلف الدفاع عن العاصمة.
وامكن سماع هدير الطائرات المقاتلة الحليفة وهي تحلق فوق بغداد على علو مرتفع الا انه كان من الصعب رؤيتها بالعين المجردة بسبب الغيوم التي تغطي السماء.
ولا تزال الخنادق المليئة بالنفط التي اضرم فيها العراقيون النار لعرقلة الهجمات الجوية مشتعلة حتى اليوم الثلاثاء.
وتهب رياح قوية باردة اليوم على المدينة شبه الخالية من المارة حيث لا يشاهد فيها سوى القليل من السكان الذين يخرجون لشراء الاحتياجات الضرورية او لزيارة اقارب. ولا تزال المتاجر والمؤسسات والمدارس مغلقة منذ اندلاع الحرب.
وكانت بغداد تعرضت لقصف جوي جديد ليل الاثنين الثلاثاء على طرفها الجنوبي اولا ثم في وسط المدينة.
واوضح الجنرال الاميركي ستانلي ماكريستل ان القصف "يتركز دائما على المراكز الرئيسية للنظام" ويهدف الى "اضعاف الحرس الجمهوري" الذي يقوده قصي نجل الرئيس العراقي.