صدمة في أوساط طياري الاباتشي بعد مواجهتهم «عش الدبابير» العراقي

استقبال على الطريقة العراقية لطائرات الاباتشي الهجومية

الكويت - قال طيارو طائرات الاباتشي الأميركية المقاتلة عادوا لتوهم من هجوم واسع على اللواء السادس التابع للحرس الجمهوري العراقي بالقرب من كربلاء أنهم صعقوا من حجم المقاومة العراقية الشديدة التي اسفرت عن اسقاط طائرتي من طراز اباتشي واصابة جميع الطائرات التي شاركت في الهجوم والتي بلغ عددها ثلاثين طائرة.
ونقل عن مراسل لشبكة سي.ان.ان التلفزيونية يرافق وحدة طائرات هليكوبتر امريكية ان طائرات اباتشي امريكية خاضت معركة كبيرة جنوبي مدينة بغداد الاثنين في اطار القتال الذي يقترب من العاصمة العراقية وبدأ منذ خمسة أيام.
وكان التلفزيون العراقي قد عرض وقت سابق عراقيين يلوحون باسلحتهم ويرقصون حول طائرة اباتشي تم اسقاطها. وقال العراق ان المزارعين العراقيين اسقطوا طائرتي اباتشي وانه سيعرض مشاهد للطائرة الثانية والطيارين المحتجزين لديه في وقت لاحق.
وقال كارل بينهول مراسل شبكة سي. ان. ان التلفزيونية الذي يرافق فوج طائرات الهليكوبتر الهجومية الحادي عشر التابع للفيلق الخامس بالجيش الامريكي ان وحدة من طائرات الاباتشي شنت هجوما ليلا استهدف وحدات من الحرس الجمهوري العراقي الذي يمثل صفوة قوات الجيش العراقي.
ونقل بينهول عن الطيارين قولهم انهم وقعوا في "عش للدبابير تمثل في وابل من نيران الدفاع الجوي" بالقرب من مدينة كربلاء على بعد 110 كيلومترات جنوب غربي بغداد فيما يعد اقرب قتال للعاصمة العراقية منذ غزو القوات التي تقودها الولايات المتحدة انطلاقا من الكويت التي تبعد 500 كيلومتر عن المنطقة.
وقال بينهول "كل ما استطاعوا فعله هو الدفاع عن انفسهم. لم يتمكنوا من تحقيق العديد من اهدافهم...كان عليهم الرد على النيران والخروج من الموقف."
واضاف بينهول انه رأي ما بين 10 ثقوب و30 ثقبا من اثر الطلقات في جسم الطائرات التي اشتركت في المعركة ونوافذها.
وقال بينهول "يجري العمل الآن للتأكد من ان تلك الطائرات تستطيع الطيران مجددا" مضيفا ان الثقوب التي اصيبت بها النوافذ الامامية للطائرات تظهر ان الطلقات أخطأت بالكاد رؤوس الطيارين.
وقال بينهول ان قاذفة صاروخية اصابت احدى طائرات الاباتشي مما ادى الى نزع جزء من محركيها.
واستطرد بينهول قائلا "عادوا (الطيارون) وهم يشعرون بالذهول والانبهار والصدمة الى حد ما...لم يصدقوا ان كل هذه النيران يمكن ان تكون هناك. وكانت تلك هي التجربة الاولى للعديد منهم في القتال الحقيقي لذا فقد ادت الى نوع من المشكلات والصدمات."
وقال بينهول "انهم وحدة مدربة تدريبا جيدا. يعمل القادة على رفع معنوياتهم لضمان استمرارهم في القتال والعودة بطائرات الهليكوبتر الى الجو بمجرد انجاز الاصلاحات المطلوبة."
والاباتشي هي طائرة هليكوبتر هجومية مزودة بمحركين وتم نشرها في حرب الخليج عام 1991 والبوسنة وكوسوفو وافغانستان.
ولعل أكثر ما يثير الاحباط لدى الطيارين أن تكنولوجيا طائراتهم بدت عاجزة امام اسلحة تعتبر بدائية بالمقارنة مع التفوق التكنولوجي وقوة النيران الأميركية.
لكن مراقبين عراقيين قالوا ان محاولة اختراق خطوط الدفاع عن بغداد من هذا الاتجاه لن يكتب لها النجاح لأنها واحدة من أكثر مناطق العراق اكتظاظا بالقرى والقصبات الريفية التي يملك افراد عشائرها كميات هائلة من الاسلحة الخفيفة والمتوسطة مما يعني ان القوات الأميركية لن تمنح فرصة للتحليق على ارتفاعات منخفضة في تلك الأجواء.