اتحاد كتَّاب مصر يدين الهجمة البربرية الأمريكية على العراق

كتب: أحمد فضل شبلول

عقد مجلس إدارة اتحاد كتاب مصر ـ برئاسة فاروق خورشيد ـ جلسة طارئة مساء الأحد 23 آذار/مارس الحالي لمناقشة الأوضاع الراهنة في المنطقة في ضوء الحرب الظالمة والغاشمة التي تشنها القوات الأمريكية والبريطانية على شعب ودولة العراق، متحدية بذلك الشرعية الدولية وقرارات الأمم المتحدة والرفض الجماهيري العالمي حتى في الولايات المتحدة نفسها.
وقد أصدر الاتحاد بيانا يندد فيه بالهجوم الهمجي على العراق، ويحيي بطولة الشعب والجيش العراقي الذي يزود عن ترابه ووطنه، وأرسل برقية إلى السيد عمرو موسى أمين عام جامعة الدول العربية قبل يوم واحد من اجتماع الجامعة العربية على مستوى وزراء الخارجية العرب، يحث الوزراء المجتمعين على أن تكون قراراتهم تعبيرا عن الضمير الحقيقي لشعوب الأمة العربية، وأن تكون في مستوى الأحداث المصيرية التي تواجه هذه الأمة، وأن تؤدي إلى إزالة الفجوة التي ظهرت بين شعوب الأمة وأنظمتها الحاكمة. حيث لن يغفر التاريخ أبدا لأي منا ـ كما تقول البرقية ـ أن يكون موقفه أدنى من قامة الدم العربي الذي تستبيحه الآن القوات البربرية.
وقد جاء في بيان الاتحاد ما يلي:

لا لقانون الغاب

فجر العشرين من مارس الماضي بدأت مرحلة جديدة من تاريخ العالم، فالولايات المتحدة الأمريكية التي ظلت حلما للعديدين من البشر في كل مكان باعتبارها واحة للديمقراطية والدفاع عن حقوق الإنسان ونموذجا للتقدم، قررت ـ تحت قيادة طغمة حاكمة دموية الطابع ـ أن تسوس العالم كله بالقوة الغاشمة، عسكرية كانت أو إعلامية، لتقضي بذلك على مجمل الإنجاز الحضاري منذ الحرب العالمية الثانية، ومعيدة البشرية إلى قانون الغاب.
إن هذا الاعتداء الوحشي على العراق شعبا ودولة، وما سيتلوها من شعوب ودول أخرى، بكل هذه الأسلحة المدمرة، رغم معارضة كل شعوب العالم (بما فيها من الشرفاء من الشعب الأمريكي) ومعظم حكوماته يعلن أن النظام العالمي الذي أسموه بالنظام العالمي الجديد قد انهار تماما، وأن القوة العسكرية وحدها تسعى إلى قيادة الهيمنة على البشر، لكن الرفض العالمي الذي لم يحدث من قبل وبكل هذه القوة وهذا الاتساع، يعلن هو الآخر أن الشعوب لن تقف مكتوفة الأيدي، وأنها قد نزلت إلى الساحة فعلا لتصنع بيدها تاريخها ونظما جديدة للعلاقات بين البشر على المستويات جميعها.
إن اتحاد كتَّاب مصر الذي يمثل ضمير المثقفين المصريين والعرب، يعلن عن إدانته ورفضه للعدوان الأمريكي البريطاني، ويحيي شعوب العالم التي وقفت ـ وتقف ـ ضد هذه الحرب التي تفتقر إلى كل معايير الشرعية والإنسانية والعدالة والخير، كل تلك القيم التي سعت الحضارات الإنسانية إلى تأكيدها طوال التاريخ.
ويعلن اتحاد الكتاب تحيته ودعمه للشعب العراقي البطل الذي يثبت كل يوم شجاعته وصموده ورفضه لانتهاك سيادته، وكشفه للأكاذيب التي يتستر وراءها هذا العدوان الغاشم.
كذلك يحذر اتحاد الكتاب من خطورة الوضع في الأراضي الفلسطينية، حيث يستغل الاحتلال الإسرائيلي المدجج فعليا بأسلحة الدمار الشامل الظرف الراهن لتحقيق مخططه لإبادة الشعب الفلسطيني.
ويدعو اتحاد كتَّاب مصر شعوب العالم ومنظماته ومثقفيه إلى استمرار إعلان رفضهم للحرب الأمريكية البريطانية، ودعم صمود الشعبين العراقي والفلسطيني، والمطالبة بالعزل الدولي لحكومة الولايات المتحدة والدول المشاركة معها في الحرب، عبر المناداة بإغلاق سفاراتها وطرد دبلوماسييها.
كذلك يطالب اتحاد الكتاب بالسماح للشعب المصري والشعوب العربية بالتعبير عن رفضها للحرب بكل الطرق والوسائل المتاحة، بما فيها حق التظاهر والاعتصام والإضراب، وعدم تقييد الحريات الديمقراطية تحت أية حجة من الحجج، ويدعو المواطنين لوضع لافتات على بيوتهم تحمل شعار "لا للحرب ضد العراق".
ويتوجه إلى اتحاد الكتَّاب العرب، واتحادات الكتَّاب في البلدان العربية كافة، وفي كل مكان في العالم، لكي تقوم بدورها ضد الحرب باعتبارها تمثيلا لضمير شعوب العالم.
ويعلن اتحاد كتَّاب مصر أنه سيقوم برفع دعوى قضائية ضد الرئيس الأمريكي وشركائه باعتبارهم مجرمي حرب.
إن اللحظة الراهنة لحظة شديدة القسوة والألم، لكن من الألم والرماد والدمار سوف تنبعث حياة جديدة، علينا أن نتمسك بها وأن نعمل على تحقيقها بمزيد من المقاومة والرفض والصمود، ولن يموت الحق والعدل في الإنسان. أحمد فضل شبلول ـ الإسكندرية