لندن تعترف بسقوط أول جنودها في المعارك

صور من معركة الناصرية التي تلقى فيها الأميركيون اكبر خسائرهم

لندن - قتل اول جندي بريطاني في المعارك صباح الاثنين في جنوب العراق، وفق ما علم لدى وزارة الدفاع في لندن.
واعلن الناطق باسم وزارة الدفاع "يمكننا ان نؤكد مقتل جندي بريطاني في المعارك صباح اليوم في جنوب العراق"، رافضا الادلاء بمزيد من التفاصيل حول ظروف مقتله.
واوضح ان العسكري ليس احد الجنديين البريطانيين اللذين فقدا منذ الاحد بعد هجوم استهدف سيارتيهما في جنوب العراق.
وقتل 16 بريطانيا منذ بدء الحرب في العراق، بينهم 14 قتلوا في حادثي مروحيات غير مرتبطين بالمعارك واثنان قتلا في مقاتلة قاذفة تورنيدو استهدفها صاروخ باتريوت اميركي من باب الخطأ.
وقتل 18 جنديا بريطانيا خلال حرب الخليج عام 1991، بينهم تسعة سقطوا في المعارك وتسعة اصيبوا بنيران "صديقة".

السيطرة على البصرة

من ناحيته قال رئيس الوزراء البريطاني توني بلير امام مجلس العموم البريطاني الاثنين انه "تمت السيطرة" على مطار البصرة الدولي الاستراتيجي جنوب العراق.
وقال بلير "لقد تمت السيطرة على مطار البصرة" وذلك في اشارة الى التقدم الذي يحرزه الهجوم الاميركي البريطاني على العراق منذ يوم الخميس.
كما قال بلير انه "تمت السيطرة على الصحراء الغربية بشكل كبير وفي الشمال هناك هجمات جوية تشن في الموصل وكركوك وتكريت".
واضاف بلير "نحن على اتصال مستمر بالحكومة التركية والسلطات الكردية لحثها على التزام الهدوء".
وقد استهدفت قوات التحالف الصحراء الغربية لمنع قوات الرئيس العراقي صدام حسين من استخدامها كقاعدة لشن هجمات صاروخية على اسرائيل.
وتعتبر مدن الموصل وكركوك وتكريت الشمالية جزءا من الجبهة الشمالية الهامة في الحرب كما انها قريبة من ابار النفط العراقية الشمالية.
وحثت واشنطن ولندن الحكومة التركية على الامتناع عن ارسال قوات الى شمال العراق خشية اندلاع اشتباكات بينها وبين القوات الكردية في تلك المنطقة.
ومن ناحية اخرى تعتبر مدينة البصرة موقعا هاما لادخال المساعدات الانسانية الى العراق خاصة مع مرور قوات التحالف بالمناطق الجنوبية دون المساس بالمراكز السكانية متوجهة الى بغداد.
وقال بلير ان هناك مشاكل تتعلق بدخول المساعدات الانسانية عبر الخليج كما ان هناك مشاكل في توفر المياه في البصرة الا انه وعد بأنه "سوف ندخل المساعدات الانسانية باسرع وقت ممكن".