صدام يعد العراقيين بالنصر في الحرب

اعتزازي بكم ليس له حدود

بغداد - وجه الرئيس العراقي صدام حسين الاثنين خطابا إلى العراقيين وعد فيه "بالنصر القريب" ودعا إلى مقاومة القوات الاميركية والبريطانية التي تقترب من العاصمة العراقية.
وقال صدام "جاء العدو ليحتل أرضكم .. ولكن هذه القوات اندفعت هذه المرة ودخلت إلى أراضي وطننا وهي حيث ما توغلت متورطة".
وبدا صدام في الخطاب الذي بثه التلفزيون في صحة جيدة وظهر مرتديا بزته العسكرية بعكس الشائعات التي تحدثت عن إصابته.
وحيا نحو ستة من قادته العسكريين وذكرهم بالاسم وقال "صبرا أيها الاخوة .. العدو سيشدد من غاراته وقصفهم لكم".
وقال "من واجبي ان احيي باسمكم ايها العراقيون (..) قواتكم المسلحة وكل عناوين المقاومة الاخرى".
واضاف "تحية المعتز، بعد ان استأذن الجليل، اقولها خاشعا متواضعا. ان اعتزازي واعتزاز قيادتكم بكم ليس له حدود".
واشار في هذا السياق الى الفرق والى اسماء بعينها من القوات المسلحة العراقية منها اللواء 45 في الفرقة 11 "وهو اللواء الذي رفع راية الجهاد في ملحمة ام قصر".
ولا تزال المعارك جارية في ام قصر بين القوات العراقية والقوات الاميركية والبريطانية التي تحاول السيطرة على هذه المدينة التي تنقسم الى جزء كويتي وجزء عراقي ولها اهمية استراتيجية كونها تضم الميناء العراقي الوحيد الذي يطل على الخليج.
واشاد الرئيس العراقي باسماء قيادات عسكرية عراقية من فرق مختلفة في الجيش العراقي.
وخاطب اهل البصرة بقوله "صبرا ايها الاخوة فان النصر قريب واقول لكم ولاهل بغداد ولاهل البصرة (..) والى اهل المثنى (..) وذي قار تعرفون بان العدو سيشدد من غاراته ومن قصفه بالنيران كلما شددتم عليهم بالقتال على الارض. فاصبروا فان نصر الله قريب".