رئيس الوزراء الباكستاني يرجئ لقاء مقررا مع بوش

جمالي لا يريد اشعال الرأي العام المناهض لحرب العراق

اسلام اباد - اعلنت الحكومة الباكستانية السبت ارجاء الزيارة التي كان من المقرر ان يقوم بها رئيس الوزراء ظفر الله جمالي في نهاية الاسبوع المقبل الى الولايات المتحدة، بسبب "التطورات المحزنة والمفجعة في العراق."
وكان متحدث باسم البيت الابيض صرح ان جمالي ارجأ محادثات مقررة الاسبوع المقبل مع الرئيس الاميركي جورج بوش. واوضح ان بوش "يأمل في تحديد موعد جديد للزيارة يلائم الجانبين وفي لقاء رئيس الوزراء (الباكستاني) في موعد لاحق من العام الجاري."
واكدت الحكومة الباكستانية في بيان لها ان "مواعيد جديدة ستحدد بالطرق الدبلوماسية لهذه الزيارة ولزيارتين اخريين لرئيس الوزراء الى بريطانيا وفرنسا."
واضافت الحكومة "نظرا للتطورات المحزنة والمفجعة في العراق والقلق الذي يشعر به الشعب الباكستاني، ومراعاة لمشاعر الشعب، قررت الحكومة ايضا الغاء العرض العسكري الكبير في العيد الوطني لباكستان الاحد، والدورة التاسعة للالعاب الرياضية لجنوب آسيا التي كان يفترض ان تفتتح في 29 آذار/مارس.
وكان العرض العسكري ودورة الالعاب الرياضية ألغيا في ربيع العام الماضي بسبب التوتر بين الهند وباكستان.
وقد اعترف مسؤولون اميركيون وباكستانيون في جلسات خاصة في الاسابيع الاخيرة بان جمالي لا يريد ان يرتبط بالحرب ضد العراق التي دعت باكستان حتى اللحظة الاخيرة الى تجنبها.
وكانت زيارة جمالي، الاولى التي يقوم بها الى الولايات المتحدة منذ انتخابه في 21 تشرين الثاني/نوفمبر رئيسا لوزراء باكستان بعد ثلاث سنوات من الحكم العسكري لقائد الجيش والرئيس الحالي برويز مشرف.
يذكر ان باكستان دولة اسلامية تشغل حاليا مقعدا غير دائم في مجلس الامن الدولي حاليا. وقد واجهت موقفا حرجا في الازمة العراقية في سعيها للتوفيق بين ضغوط واشنطن حليفتها الكبرى في مكافحة الارهاب والرأي العام الباكستاني المناهض للحرب.