مايرز: سنضرب مئات عدة من الاهداف العسكرية خلال ساعات

رمسفيلد ومايرز: اوركسترا الحرب

واشنطن - قال رئيس هيئة اركان الجيوش الاميركية الجنرال ريتشارد مايرز الجمعة ان القوات الاميركية والبريطانية ستضرب مئات عدة من الاهداف العسكرية في الساعات المقبلة في العراق.
واوضح مايرز خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون بعد بدء عمليات قصف كثيفة على العراق ان "مئات عدة من الاهداف العسكرية ستضرب في الساعات المقبلة".
وقال "قبل دقائق قليلة بدأت الحرب الجوية في العراق".
وقال مايرز ان "عملية «حرية العراق» لنزع اسلحة العراق وازاحة النظام العراقي في اوجها"، مضيفا ان القوات الاميركية والبريطانية تقدمت 160 كيلومترا داخل الاراضي العراقية التي دخلتها الخميس من الكويت.
واشار الى ان قوات التحالف ستسيطر قريبا على آبار النفط في جنوب العراق.
وقال مايرز خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون ان "قوة الهجوم الاولى في سلاح المارينز مع حلفائنا في التحالف دخلت العراق وسيطرت على مدينة ام قصر وشبه جزيرة الفاو".
واوضح "سيطروا ايضا على حقول النفط على طول مجاري المياه في الفاو وتقدموا داخل حقول النفط في جنوب العراق".
واضاف "في حال نجحنا سنسيطر على هذه الحقول في وقت لاحق من اليوم".
وقال ايضا ان وحدات من القوات الخاصة سيطرت على مطار في غرب العراق وامنت عدة نقاط عبور حدودية مضيفا "خلال الساعات الـ24 الاخيرة سيطرت قوات من العمليات الخاصة على مطار في غرب العراق وامنوا مواقع حدودية في عدة اماكن رئيسية".
واشار الى ان "سفن التحالف اعترضت ثلاث سفن عراقية في مضيق عبدالله وعثرت فيها على الغام"، موضحا ان عدد الالغام التي تم ضبطها يصل الى 130.
وقال ان الاسطول الحربي الاميركي يتحرك بحذر خوفا ان تكون البحرية العراقية زرعت الغاما في المياه الدولية.
من جهة اخرى اعتبر رامسفلد ان "لا مجال للمقارنة بتاتا" بين عمليات القصف الجوي الاميركي الحالية في العراق وعمليات القصف خلال الحرب العالمية الثانية.
وقال رامسفلد خلال مؤتمر صحافي في البنتاغون "لا يمكن المقارنة. ان الاسلحة التي نستخدمها الان اكثر دقة باشواط من الاسلحة التي كانت مستخدمة عندها".
ووصف المقارنة بين هاتين الحربين بانها "مؤسفة" و"غير صحيحة".