كوريا الشمالية تتهم واشنطن بالتحضير لضربها

كوريا الشمالية تخشى تلقي ضربة أميركية في خضم الحرب مع العراق

سيول - اتهمت بيونغ يانغ الولايات المتحدة الجمعة بانها تحضر لتوجيه ضربة وقائية للمنشآت النووية في كوريا الشمالية في ظل حربها التي بدأت في العراق.
واكدت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية أن المناورات التي بدأت الجمعة في كوريا الجنوبية بمشاركة آلاف الجنود الأميركيين والكوريين الجنوبيين مدعومين بسفن حربية وطائرات تقود شبه الجزيرة الكورية الى شفير الحرب.
وقالت الوكالة الملتقط بثها في سيول ان هذه المناورات "المحسوبة التي تتزامن مع الهجوم الاميركي ضد العراق" تدل على ان الولايات المتحدة تتحضر لتوجيه ضربة.
وجاء في برقية للوكالة ان "ذلك يعني انها (الولايات المتحدة) ستشن هجوما وقائيا على المنشآت النووية في كوريا الشمالية وستغتنمها فرصة لتكثيف الحرب".
واكدت البرقية ان واشنطن ارسلت قوات قتالية "اهم من العادة مزودة باسلحة متطورة" وكذلك حاملة الطائرات كارل فينسون.
واضافت الوكالة ان "القوات تضم مئات آلاف الجنود وأسلحة متطورة كافية لشن حرب".
وترى الوكالة انه بعد ان فشلت في اقناع كوريا الشمالية في التخلي عن طموحاتها النووية تريد واشنطن تسوية الازمة بالقوة وان المناورات هي تمهيد لتحديد موعد شن هجوم.
واضافت الوكالة ان كوريا الشمالية "مستعدة للقضاء على جميع المعتدين بضربة واحدة".