عمرو موسى يأسف لعدوان «لا يبقي ولا يذر»

عجز عربي تام

القاهرة - عبر الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى الخميس عن "اسفه وحزنه" ازاء "العدوان" الذي "لن يبقي ولن يذر" بعد بدء الضربات الاميركية البريطانية على العراق.
وقال الامين العام للصحافيين "اشعر بالاسف والحزن والغضب لهذا العدوان" مضيفا انه "يوم حزين لكل العرب ان يتعرض العراق وشعبه لضربة عسكرية لا تبقي ولا تذر ولا تاخذ في الاعتبار المدنيين والعراق ككل".
وطالب مجلس الامن الدولي "بتحمل مسؤولياته باعتباره المسؤول الاول عن ضبط السلم والامن الدوليين لاتخاذ خطوات سريعة لوقف الحرب المدمرة".
واضاف انه سيجري "مشاروات مكثفة مع وزراء الخارجية العرب والسفراء العرب في نيويورك للنظر في اتخاذ ما يلزم من خطوات لدعوة مجلس الامن الى عقد جلسة عاجلة لوقف الحرب وتحمل مسؤولياته".
واكد موسى من جهة اخرى ان "موعد اجتماع وزراء الخارجية العرب قائم ولم يتغير".
وكان الامين العام اعلن الثلاثاء ان وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا "خاصا" في 23 الحالي لبحث الازمة العراقية عشية الدورة العادية للمجلس يومي 24 و 25 آذار/مارس مضيفا ان الوزراء سيصلون يومي 22 و23 لاجراء مشاورات "عاجلة حول الوضع في العراق".
الى ذلك، التقى المبعوث الاوروبي الى الشرق الاوسط ميغيل انخيل موراتينوس مع موسى موضحا ان اللقاء تركز حول الوضع في العراق.
وقال موراتينوس للصحافيين انه "يوم حزين للمنطقة والدبلوماسية، وكلما تم الاسراع بتسوية الازمة كلما كان ذلك افضل للمنطقة".
ورفض تحديد موقف الاتحاد الاوروبي قبل القمة الاوروبية التي تعقد يومي الخميس والجمعة مؤكدا "وجود خلافات في وجهات النظر".