صدام حسين يدعو العراقيين الى المقاومة ويعدهم بالنصر

صورة تلفزيونية لخطاب الرئيس العراقي

بغداد - دعا الرئيس العراقي صدام حسين صباح الخميس العراقيين الى المقاومة ووعدهم بالنصر في الحرب التي بدأتها الولايات المتحدة وبريطانيا على بلاده، بعد بدء الغارات على بغداد.
وقال وهو باللباس العسكري "سنقاوم الغزاة" واصفا الغارات الاولى على بغداد "بالاعتداء الارعن" و "الجريمة النكراء" والولايات المتحدة بـ"طاغوت العصر".
وتابع وهو يقرا كلمة مكتوبة، عبر تلفزيون الشباب "هذه الايام ستضيف الى سفركم الخالد ايها العراقيون (..) ستنتصرون ايها العراقيون بل انتم منتصرون واعداؤكم في خزي وعار".
وتابع الرئيس العراقي الذي رفض الانذار الاميركي بالمغادرة او مواجهة الحرب "لا اريد ان اكرر ما ينبغي فعله وما لا ينبغي فعله في مواجهة العدوان".
والقى الرئيس العراقي خلال الخطاب ابياتا من الشعر العربي القديم تشيد ببطولة العرب الاوائل جاء فيها:
"اطلق لها السيف لا خوف ولا وجل
اطلق لها السيف ليشهد لها زحل (...)
اطلق لها السيف جرده بارقه
ما قال بالحق الا الحازم الرجل
واعدد لها علما في كل سارية
يدعو الى الله ان الجرح يندمل".
ثم انهى خطابه بالتأكيد بان "العراق سينتصر ومع العراق ستنتصر امتنا والانسانية وسيصاب الشر بما يجعله غير قادر على اداء فعل الاجرام بمستوى ما ارتكبه التحالف الاجرامي الاميركي الصهيوني ضد الامم والشعوب وفي المقدمة منها امتنا العربية المجيدة".
ولم يوضح تلفزيون الشباب الذي يشرف عليه نجله الاكبر عدي ما اذا كان الخطاب تم بثه مباشرة ام انه كان مسجلا.
وبدا الرئيس العراقي الذي لبس نظارات طبية هادئا وهو ويلقي خطابه الذي دام اقل من عشر دقائق.
وكانت الغارات اليوم على بغداد محدودة وبدت وكانها تمهد لعمليات عسكرية اشد كثافة، بحسب مسؤولي البنتاغون.
وجاءت بعد انقضاء مهلة الانذار الذي حدده الرئيس العراقي جورج بوش للرئيس العراقي ودعاه فيه الى مغادرة العراق او مواجهة الحرب.