ليلى علوي تبحث عن مفهوم جديد للحب

عمل جديد يجمع بين ليلى وأشرف

القاهرة - تبحث الفنانة ليلى علوي، مع باقة من الفنانين، عن مفهوم الحب في مجتمع فقد القدرة على التواصل بين افراده، وذلك من خلال فيلم "حب البنات" الذي بدا تصويره الاربعاء.
وتدور احداث الفيلم، من اخراج خالد الحجر وتأليف تامر حبيب، حول طبيب نفسي (اشرف عبد الباقي) يسكن مصادفة قبالة شقة تعيش فها ثلاث شقيقات يعانين من مشاكل نفسية ناتجة عن ظروف حياتهن (ليلى علوي وحنان الترك وهناء شيحا).
ويكتشف الطبيب النفسي خلال العلاج ان الشقيقات من والد واحد وثلاث امهات اجتمعن في الشقة بناء على وصية الوالد الذي اراد جمعهن بعد وفاته فارضا اجتماعهن تحت سقف واحد شرطا لحصولهن على الارث.
الا ان الطبيب يرتبط بعلاقة حب مع كل منهن على حدة.
وحول البحث عن مفهوم الحب، قال عبد الباقي ان "القيمة الاساسية في الفيلم ليست قصة الحب التي اعيشها مع كل واحدة بقدر ما هي الحركة والصورة والحوار الداخلي حول مفهوم الحب كعلاقة تواصل بين البشر".
واضاف "اختفت ملامح الحب التي كنا نتوق اليها الا اننا نعيد لها الاعتبار في الفيلم على اساس مناقشة مفهوم الحب ووضعه في مكانه الصحيح والسليم بما يضمن قيام علاقات انسانية سليمة بمواجهة الحالة المرضية التي نعيشها وترمز لها الشقيقات الثلاث".
يشار الى ان المخرج كان قد اخرج فيلم "احلام صغيرة" الذي لقي استقبالا وديا من النقاد قبل هجرته الى بريطانيا بداية التسعينات.
كما اثار جدلا واسعا بعد مشاركته في فيلم "الجانب الاخر" الذي يناقش العلاقة بين العرب واليهود بعد عرضه في مهرجان الاسماعيلية الدولي للافلام التسجيلية والروائية القصيرة.