اميركا ستغزو العراق حتى في حال رحيل صدام حسين

جيش بوش في الخليج بحاجة الى حرب لتبرير وجوده هناك

واشنطن - قال الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر الثلاثاء ان قوات التحالف الذي شكلته الولايات المتحدة ستدخل العراق لنزع اسلحة هذا البلد حتى في حال تجاوب الرئيس العراقي صدام حسين مع مهلة الـ 48 ساعة التي حددت له للرحيل.
واوضح فلايشر ان "الرئيس (الاميركي جورج بوش) قال بوضوح ان امام صدام 48 ساعة لمغادرة العراق اعتبارا من الساعة 20:00 بالتوقيت المحلي من الليل الماضي (الاثنين) (الساعة الواحدة تغ الثلاثاء)".
واضاف ان بوش "قال بوضوح للاميركيين انه حتى في حال رحيل صدام حسين ستدخل قوات التحالف العراق بشكل سلمي لان القوات العراقية عندها لن تحترم اوامر الرد".
واضاف ان دخول قوات التحالف الى الاراضي العراقية سيسمح بالتحقق من "نزع اسلحة الدمار الشامل في هذا البلد".
كما قال فلايشر ان الولايات المتحدة لم تر حتى الان اي مؤشر على ان الرئيس العراقي سيذعن لمهلة الانذار التي حددها له الرئيس الاميركي جورج بوش مساء الاثنين، وانه سيغادر العراق.
واضح فلايشر ردا على سؤال عما اذا كانت هناك مؤشرات على ان صدام حسين سيختار المنفى لتجنيب بلاده عملية عسكرية بقيادة الولايات المتحدة، "كلا. لم تسمع الولايات المتحدة اي شيء" يشير الى انه سيفعل ذلك.
وكان الرئيس الاميركي امهل في خطاب القاه مساء الاثنين صدام حسين مهلة 48 ساعة لمغادرة العراق مع ابنائه.
اوضح فلايشر "في المرحلة المقبلة سنرى ما اذا كان صدام حسين سيرحل ام لا" لكنه رفض قول متى سيلقي الرئيس الاميركي بخطاب اخر لاعلان دخول الولايات المتحدة الحرب في حال رفض الرئيس العراقي مغادرة البلاد.
وردا على سؤال لمعرفة الى اين يمكن لصدام حسين ان يرحل قال فلايشر ان "عدة دول في المنطقة رأت انه يجب ان يرحل ونحن نعتبر انه لو اراد ذلك لتمكن من الرحيل".
واعتبر الناطق الرئاسي الاميركي ان البقاء في العراق "سيكون اخر خطأ يرتكبه صدام حسين" معتبرا ان الرئيس العراقي سبق وارتكب عدة اخطاء بينها عدم التخلص من اسلحة الدمار الشامل كما كانت تطالبه الامم المتحدة.
واضاف "لا يقتضي دوري تسمية الدول التي يمكنه الانتقال اليها".
ورفض مجلس قيادة الثورة وقيادة حزب البعث الحاكم في العراق اليوم الثلاثاء المهلة التي حددها الرئيس الاميركي خلال اجتماع عقد برئاسة صدام حسين الذي قال "ان هذه المعركة ستكون آخر معركة للعراق مع كل متجبر لئيم إلى حين من الزمن وآخر معركة عدوانية تقوم بها أميركا على العالم وان النصر متحقق لكم".
واعلن عدي صدام حسين النجل الاكبر للرئيس العراقي رفضه لهذا الانذار ايضا.
وردا على سؤال لمعرفة من هي الدول التي قد تشارك في تحالف عسكري ضد العراق في حال حصول حرب قال فلايشر "لن اسمي هذه الدول اليوم. سيحصل ذلك لكن ليس اليوم".
واوضح ان الرئيس بوش سيواصل الثلاثاء اتصالاته الهاتفية مع قادة اجانب "بعضهم داخل التحالف والاخر لا".