تومي فرانكس: قائد الحرب المقبلة ضد العراق

الفاشل في القبض على اسامة بن لادن، هل ينجح في العراق؟

واشنطن - خدم قائد القوات الاميركية في الخليج الجنرال تومي فرانكس (57 عاما) اربعين عاما في صفوف الجيش، وقد سجل انتصارا كبيرا في حياته العسكرية خلال الحملة التي ادت الى هزيمة نظام طالبان في افغانستان في نهاية العام 2001.
وهذا العسكري الطويل القامة النحيف القد والمنحدر من تكساس اصاب الشهرة بعد النزاع الافغاني الذي تولى قيادته بصفته رئيس القيادة المركزية الاميركية، فكان يصدر تعليماته الى القوات من مقره العام في تامبا (فلوريدا، حنوب شرق).
غير ان هذا الانتصار يشوبه فشل اساسي بنظر معارضيه اذ لم يؤد الى القاء القبض على اسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.
ومن المعروف عن تومي فرانكس انه متمسك بالتخطيط الاستراتيجي التقليدي ويفضل حشد قوات ضخمة والاعتماد على عمليات قصف مكثفة، في حين ان رئيسه وزير الدفاع دونالد رامسفلد يميل الى العمليات الخاصة والوسائل التكنولوجية الاكثر تطورا وحداثة.
امضى اكثر من عام وهو يعمل على وضع الخطط لمهاجمة العراق، ولو انه يقر انه "لم يشاهد يوما خططا تبقى على ما هي بعد المواجهة الاولى مع العدو"، وقد حشد اكثر من 250 الف عسكري اميركي في المنطقة.
وتومي فرانكس يشعر بالارتياح اكثر بين رجاله منه امام وسائل الاعلام، ويتردد في عقد مؤتمرات صحافية خلافا لسلفه الجنرال نورمان شوارزكوف الذي قاد حرب الخليج عام 1991.
سئل خلال عملية "الحرية الدائمة" عن مصير بن لادن، فاكتفى بالقول "اما ان يكون في افغانستان، او الا يكون هناك".
وتومي فرانكس الذي يهوى موسيقى الكانتري الخاصة بالارياف الاميركية والدراجات النارية القديمة الطراز، نشأ في ميدلاند في تكساس، المنطقة التي تنحدر منها السيدة الاميركية الاولى لورا بوش التي يكبرها بعام واحد.
تخلى عن اكمال دروسه في سن العشرين وفي 1967، غادر الى فيتنام برتبة لفتنانت في قوات المدفعية فاصيب ثلاث مرات. ولدى عودته الى البلاد، اتاح له الجيش الحصول على شهادة في ادارة الاعمال، وسرعان ما ترقى بعدها.
وخدم تومي فرانكس بصورة خاصة في المانيا وكوريا وشارك في عملية "عاصفة الصحراء" عام 1991.
وفي تموز/يوليو 2000، عين قائدا للقيادة المركزية فاشرف بصفته هذه على العمليات العسكرية الاميركية في منطقة تشمل 25 دولة وتمتد من القرن الافريقي الى آسيا الوسطى مرورا بالشرق الاوسط. وقبل بضعة اشهر من توليه هذه المهام، هاجم تنظيم القاعدة المدمرة الاميركية يو اس اس كول في مرفأ عدن.
وفتح بشأنه اخيرا تحقيق داخلي، اذ اتهم بمنح زوجته كاثي امتيازات لا يحق لها بها والسماح لها بالاطلاع على اسرار دولة، غير ان رامسفلد امر باقفال الملف في مطلع الشهر الجاري بعد ان استنتج المحققون بكل بساطة ان تومي فرانكس تحدث "سهوا" عن بعض الاسرار في حضور زوجته.
ولفرانكس ابنة متزوجة من عسكري، وله حفيدان يناديانه "بو" نسبة الى الدب الصغير بطل الرسوم المتحركة للاطفال "ويني ذي بو".