جامعة الدول العربية ترفض انذار بوش بشأن العراق

بوش ادار ظهره للأمم المتحدة

القاهرة - رفضت الجامعة العربية الثلاثاء الانذار الذي وجهه الرئيس الاميركي جورج بوش الى الرئيس العراقي صدام حسين الاثنين، متهمة واشنطن بالعمل "خارج اطار الشرعية الدولية".
وقال المتحدث الرسمي هشام يوسف ان "الجامعة لا يمكن لها ان تقبل بتوجيه مثل هذا الانذار النهائي".
واضاف "ان قرار مجلس الامن 1441 لم يتضمن سقفا زمنيا، كما ان هناك اعترافا دوليا بتعاون العراق مع فرق التفتيش في سبيل تنفيذ هذا القرار".
وعبر يوسف عن اسفه لقرار الولايات المتحدة "العمل خارج اطار مجلس الامن بالنسبة الى الازمة العراقية، وبالتالي خارج اطار الشرعية الدولية"، مضيفا "يبدو واضحا ان الولايات المتحدة حسمت امرها بنهاية العمل الدبلوماسي رغم توجه الرغبة والارادة الدولية التي كانت ترى ان هناك امكانية حقيقية لتحقيق حل سلمي للازمة".
كما اعرب عن "الاسف" لقرار الامين العام للامم المتحدة كوفي انان سحب المفتشين الدوليين من العراق.
ووجه الرئيس الاميركي جورج بوش الاثنين انذارا الى الرئيس العراقي صدام حسين ونجليه للخروج من العراق والا فان الولايات المتحدة ستشن حربا ضد العراق في وقت تختاره.
وغادر كل مفتشي الامم المتحدة صباح الثلاثاء بغداد قبل السابعة والنصف بتوقيت غرينيتش.