الشرطة التركية تفرق متظاهرين بعد محاولتهم دخول مرفأ الاسكندرون

القوات الأميركية لا تجد ترحيبا يذكر في تركيا

انقرة - ذكرت محطة التلفزيون التركية "ان تي في" ان رجال الدرك الاتراك اطلقوا النار في الهواء الاربعاء عندما حاول متظاهرون دخول مرفأ الاسكندرون (جنوب) حيث تقوم الولايات المتحدة بتفريغ معدات عسكرية منذ ايام تمهيدا لحرب محتملة ضد العراق.
واوضح التلفزيون ان المتظاهرين الذين تجمعوا عند مدخل المرفأ بدعوة من الحزب الشيوعي التركي حاولوا تجاوز حاجز الدرك بالقوة واطلق الجنود النار تحذيرا.
وردد المتظاهرون شعارات مناهضة للاميركيين مثل "ايها الاميركي عد الى ديارك" بينما حدثت مشادات بين قوات الامن والمتظاهرين حسب اللقطات التي بثتها محطة التلفزيون نفسها.
في سياق آخر صرح سفير تركيا في واشنطن فاروق لوغوغلو أن محادثات تجري حاليا حول امكانية استخدام القوات الاميركية للاجواء التركية في حال وقوع حرب على العراق.
وقال السفير التركي في تصريحات نقلتها وكالة انباء الاناضول ان المحادثات لا تزال في مراحلها الاولى والولايات المتحدة لم تطلب رسميا استخدام الاجواء التركية مضيفا ان القرار في ذلك يعود الى البرلمان التركي.
وقال لوغوغلو للصحافيين في واشنطن ان الطائرات الاميركية التي تنطلق من قاعدة انجيرليك جنوب تركيا للقيام بدورياتها فوق شمال العراق "لا يمكنها حاليا المشاركة في اي هجوم على العراق".
وتشارك حوالي 50 طائرة حربية اميركية وبريطانية في عمليات "مراقبة الشمال" التي بدأت بعد حرب الخليج 1991 لمنع القوات العراقية من مهاجمة الاكراد في شمال العراق.
وكان البرلمان التركي رفض في الاول من الشهر الجاري دعوة من الحكومة بالسماح بنشر قوات أميركية كبيرة في البلاد استعدادا لحرب محتملة ضد العراق.
الا ان الحكومة الجديدة التي يقوم بتشكيلها حاليا رئيس الوزراء المعين رجب طيب اردوغان قد تدعو البرلمان الى التصويت مرة اخرى على هذه المسألة.