كريتيان: لو كنت مكان صدام «لارتعدت خوفا»

كريتيان ع خيار الأمم المتحدة

أوتاوا - قال رئيس الوزراء الكندي جان كريتيان بأن الحرب لنزع أسلحة العراق ، غير ضرورية، كما أن مبادرة قوة عظمى إلى تغيير نظام حكم إنما يشكل سابقة دولية "خطيرة".
وفي حديث لمحطة تليفزيون إيه.بي.سي الامريكية قال كريتيان الاحد أن الاسلحة المحظورة يجري تدميرها ولهذا فإن الرئيس الامريكي جورج بوش وحلفاءه قد فازوا بالفعل.
وقال كريتيان "لقد فاز الرئيس" واستطرد قائلا "لا يساورني شك في ذلك. لقد فاز".
وذكر المسئول الكندي "إن لديه (بوش) قوات على الابواب ومفتشين على الارض وطائرات تحلق من فوق و(الرئيس العراقي صدام حسين) لا يمكنه عمل أي شئ. وقد بدأ في تدمير الصواريخ. ليس هناك أي خطر نووي هناك".
ووصف كريتيان الضغط الامريكي البريطاني لتغيير النظام في العراق بأنه تحرك "خطير".
وقال "إنه شئ لا يبعث تماما على ارتياحي لانه.. أين ستتوقف؟ إذا فعلت ذلك هناك فلما لا في مكان آخر؟".
وأضاف كريتيان قائلا أن تغيير النظام ليس محور النقاش في الامم المتحدة.
وذكر "إن الامريكيين هم القوة العظمى الوحيدة الان. وفي الحقيقة فإنه يتعين عليك أن تكون واقعيا إزاء ذلك، وهذا ما يجعل بعض الناس قلقين".
وأشاد رئيس وزراء كندا بالرئيس بوش وبرئيس الوزراء البريطاني توني بلير لضغطهما على العراق من خلال حشد قوات عسكرية في منطقة الخليج.
وقال "إننا لا نعرف تماما ماذا تبقى. غير أنني أقولها مرة أخرى، لقد تحرك (صدام). وذلك لان الامريكيين حركوا قوات كبيرة هناك وإلا ما كان شئ سيحدث على الارجح".
وذكر كريتيان "إنني أقول لكم أنني لو كنت في مكانه، لكنت سأرتعد".
وكانت كندا قد اقترحت قبل ثلاثة أسابيع خطة تتضمن مجموعة أهداف بشأن نزع السلاح تطالب العراق بتلبيتها خلال مهلة تنتهي في 28 آذار/مارس.