كريمات الوجه تسبب شيخوخة البشرة

ليس كل ما يلمع ذهبا!

واشنطن - حذر باحثون مختصون من أن المكونات الأساسية لمئات الكريمات المضادة للشيخوخة ومستحضرات التجميل قد تزيد في الواقع هرم البشرة وبروز التجاعيد فيها.
فقد وجد هؤلاء أن الأحماض المستخدمة في مستحضرات العناية بالبشرة تزيد حساسيتها لحروق الشمس التي تؤدي بدورها إلى التلف والشيخوخة والتجاعيد.
وأوضح الخبراء أن الاهتمام منصب على أحماض "ألفا هيدروكسي" التي تعرف أيضا بأحماض الفواكه وتشكل العنصر الأساسي في كريمات التجميل فهي تساعد في تقشير الجلد والتخلص من خلاياه القديمة ولكن ذلك قد يعرّض الخلايا الجديدة وطبقات الجلد الحساسة للتلف الناتج عن الأشعة فوق البنفسجية الصادرة عن ضوء الشمس مشيرين إلى أن تلك الأحماض قد تسوّق تحت عدة أسماء منها حمض اللبن وحمض الفواكه الثلاثي وخلاصة قصب السكر وحمض الجلايكوليك.
وتقترح إدارة الأغذية والعقاقير الأمريكية إدراج تحذير على قوائم مستحضرات التجميل التي تحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي كأن يسجل فيها تنبيه لحروق الشمس أن هذا المنتج يحتوي على حمض ألفا هيدروكسي (AHA) الذي يزيد إصابة الجلد بحروق الشمس لذلك لابد من استخدام واقي الشمس وتقليل التعرض للشمس عند استخدامه وبعد التوقف عن استخدامه أيضا لمدة أسبوع.
وأشار الخبراء إلى أن مستحضرات التجميل التي تحتوي على تلك الأحماض بدأت في الانتشار منذ أوائل التسعينات من القرن الماضي ودخلت في صناعة منتجات العناية بالبشرة والشعر والماكياج ومستحضرات تجميل الأظافر والاستحمام والعطور والكولونيا وعقاقير التسمير الشمسي.
وتشمل أهم مستحضرات العناية بالبشرة التي تحتوي على أحماض ألفا هيدروكسي المرطبات والمنظفات ومضادات التجاعيد والواقيات والحافظات إضافة إلى المنشطات ومستحضرات البثور وحب الشباب والشيخوخة ومبيضات البشرة.
وأظهرت الدراسات أن تلك الأحماض تزيد حساسية الجلد للأشعة فوق البنفسجية بنسبة تصل إلى 18 في المائة بعد أربعة أسابيع من استخدامها لذلك لابد من استخدام الواقيات الشمسية معها.(قدس برس)