الآلاف يتظاهرون في طوكيو ضد حرب العراق

نريد حلا سلميا

طوكيو - تظاهر نحو 14 الف ياباني السبت في العاصمة طوكيو ضد الحرب المحتملة على العراق، بينما اعلنت الحكومة اليابانية دعمها لاقتراح تحديد مهلة نهائية لنزع الاسلحة العراقية تنتهي في 17 من آذار/مارس.
وتجمع آلاف الاشخاص في حديقة "هيبيا" قرب الحي الذي يضم الوزارات اليابانية، رافعين لافتات تطالب رئيس الوزراء الياباني جونيشيرو كويزومي بعدم "بيع" اليابان.
وقال كي، وهو موظف متقاعد يبلغ من العمر 71 عاما، ان "غالبية اليابانيين ضد الحرب، لكن كويزومي يتصرف وكأننا جميعا تابعين للنظام الاميركي."
واضاف "حتى اذا لم نشارك في الهجوم، فانهم يطلبون منا ان ندفع من اجل اعادة اعمار العراق في الوقت الذي يمر فيه اقتصادنا بازمة، ومن المقلق ان نقدم دعمنا لكل شيء تقرره الولايات المتحدة."
ويحظر الدستور السلمي، الذي وضع اثر هزيمة 1945، على اليابان المشاركة في تسوية النزاعات.
وبحسب استطلاع للرأي نشرته وكالة "جي جي" للانباء، فان 84% من اليابانيين يعارضون تدخلا عسكريا اميركيا في العراق.
وعلى الرغم من ان الشعب الياباني مسالم، فقد اعلنت الحكومة السبت ان اليابان تدعم مشروع القرار الاميركي البريطاني الاسباني المطروح على مجلس الامن الدولي، والذي يجيز اللجوء الى القوة ضد العراق في غضون عشرة ايام.
وقالت وزيرة الخارجية اليابانية يوريكو كاواغوشي في بيان "نحن نساند هذا القرار الذي يمثل جهدا نهائيا من المجتمع الدولي لدفع العراق الى نزع اسلحته بنفسه."
واليابان التي تعد حليفا مهما للولايات المتحدة في آسيا، ليست عضوا في مجلس الامن الدولي.