الباكستانيون يضيقون الخناق على بن لادن

اسلام اباد - من رنا جواد
بن لادن يقلب خياراته الآن

اعتبرت اجهزة الاستخبارات الباكستانية ان زعيم شبكة القاعدة اسامة بن لادن لن يتمكن من البقاء مختبئا لفترة طويلة لا سيما بعدما كثفت اليوم الجمعة عملية اقتفاء اثره في منطقتين منفصلتين بشمال غرب باكستان على طول الحدود الافغانية.
وقال مسؤول كبير في جهاز الامن الباكستاني طلب عدم كشف هويته لوكالة فرانس برس "اذا كانت معلوماتنا صحيحة، فلن يتمكن من البقاء مختبئا لفترة طويلة".
واتاحت المعلومات التي تم الحصول عليها من المسؤول الثالث في القاعدة خالد الشيخ محمد الذي اعتقل السبت الماضي في باكستان تركيز عمليات البحث في منطقة شيترال الجبلية النائية في شمال غرب البلاد وعلى الجهة المقابلة للحدود الافغانية البالغ طولها 1250 كلم في اقليم بالوشستان قرب الحدود الايرانية.
وقالت اجهزة الاستخبارات الباكستانية ان خالد الشيخ محمد اعترف على ما يبدو بانه التقى بن لادن في تشرين الثاني/نوفمبر او كانون الاول/ديسمبر "في منطقة جبلية" بغرب باكستان.
وقال مسؤول قريب من ملف التحقيق لوكالة فرانس برس ان "خالد يقول انه التقاه في نهاية السنة الماضية، في مكان ما بمنطقة جبلية لكنه لا يعرف المكان تحديدا".
وقد سلم المسؤول الثالث في القاعدة، على غرار حوالى 480 اخرين من المتهمين بالانتماء الى القاعدة الذين اعتقلوا في باكستان منذ خريف 2001، الى المحققين الاميركيين بعد ثلاثة ايام على اعتقاله.
واضاف المسؤول نفسه "لا يمكنني القول اننا قريبون منه (بن لادن) لكننا نملك معلومات مهمة جدا". وتابع "هناك احتمال ان يكون بن لان مختبئا في بالوشستان قرب الحدود الافغانية او في منطقة شيترال ونحن نفتش المنطقتين".
وقد فر زعيم القاعدة في نهاية 2001 مع تدخل الجيش الاميركي في افغانستان. وقد نجا على الارجح من القصف الكثيف الذي استهدف جبال تورا بورا على طول الحدود الباكستانية في غرب بيشاور، عاصمة اقليم الحدود الشمالية الغربية.
وتحدث شهود عن وجوده في تشرين الثاني/نوفمبر 2001 في قندهار، معقل طالبان في جنوب افغانستان قبل ايام من سقوط المدينة.
ومنذ ذلك الحين تعتبر اجهزة الاستخبارات الغربية عموما انه قد يكون لجأ الى المنطقة القبلية الباكستانية قرب الحدود الافغانية على طول الولاية الحدودية الشمالية الغربية.
وهذه المنطقة القبلية التي تتمتع بحكم ذاتي واسع تعتبر معقلا لقبائل الباشتون التي قدمت دعما اساسيا لطالبان ويغذيها تيار اسلامي ممتشدد يجعلها تكن عداء كبيرا للاميركيين.
وقال الرئيس الباكستاني برويز مشرف ان بن لادن تنقل كثيرا بين جانبي الحدود الافغانية-الباكستانية.
واوضح مشرف في مقابلة مع شبكة التلفزيون الاميركية "سي ان ان" اليوم الجمعة "انه محاط على ما يبدو بعدد كبير من الحراس الشخصيين وهو بحاجة الى ملاذ، مساحات واسعة لذلك لا يمكنه البقاء في مناطق المدن".
ومنذ اعتقال الشيخ محمد كثفت طائرات اميركية القاء منشورات فوق بالوشستان تدعو السكان الى تقديم معلومات عن اسامة بن لادن ومساعده المصري ايمن الظواهري.