مجهولون يخربون السياج الحدودي بين العراق والكويت

تسلل الجنود الأميركيين للمنطقة منزوعة السلاح يعد مخالفة لقرارات الأمم المتحدة

الكويت - اعلنت الامم المتحدة انه تم احداث سبع فتحات، واسعة بما يكفي لدخول سيارة، في السياج الحدودي القائم بين العراق والكويت، واكدت انها تقوم بالتحقيق "على اعلى المستويات" لكشف ملابسات الحادث الذي تشتبه بمسؤولية جنود اميركيين عنه.
وقال المتحدث باسم بعثة المراقبة الدولية للعراق والكويت دالجيت باغا ان "فتحات لوحظت في خمسة او ستة او سبعة اماكن داخل السياج الالكتروني" الفاصل بين العراق والكويت.
واضاف "نحاول معرفة كيفية حصول الامر" موضحا ان الفتحات لوحظت الاربعاء والخميس "ولم نلاحظ اي شيء غير عادي اليوم" الجمعة.
واعلن المتحدث ان مراقبين من البعثة شاهدوا اشخاصا قد يكونون جنودا اميركيين باللباس المدني يدخلون من الجانب الكويتي الى المنطقة المنزوعة السلاح حيث لوحظ وجود الفتحات لاحقا.
وقال باغا "شاهدنا اشخاصا يعتقد انهم جنود اميركيون بثياب مدنية يدخلون المنطقة المنزوعة السلاح خلال اليومين الماضيين".
واضاف انهم كانوا يرتدون ثيابا مدنية وشعرهم قصير ويستقلون سيارات مدنية غالبيتها بلوحات تسجيل كويتية واحيانا كانوا مصحوبين بحرس حدود كويتيين الوحيدين الذين يحق لهم دخول المنطقة المنزوعة السلاح.
واوضح ان هؤلاء الاشخاص زاروا المناطق نفسها التي تعرض فيها السياج الحدودي لتخريب عبر احداث فتحات فيه.
وقال المتحدث ايضا ان تفاصيل الحادث نقلت الى قيادة البعثة في نيويورك خصوصا انه لا يحق للقوات الاميركية دخول المنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين.
وينتشر نحو 1300 مراقب مكلفين مراقبة ومنع اي خروقات محتملة للمنطقة المنزوعة السلاح بين البلدين التي تمتد على طول نحو 200 كلم واقيمت بعيد حرب الخليج عام 1991.
وهي بعمق عشرة كيلومترات داخل الاراضي العراقية وخمسة داخل الاراضي الكويتية.
وكشفت مصادر امنية كويتية لم تفصح عن هويتها ان الذين قاموا بهذا العمل كانوا على الارجح يستكشفون المنطقة لمعرفة ما اذا كان من الضروري ازالة السياج الحدودي لتمكين الآليات العسكرية من اختراقه في حال وقوع الحرب مع العراق.
ولم يكن المتحدث قادرا على تأكيد التقارير الصحافية التي اشارت الى ان السلطات الكويتية تقوم باحداث فتحات في السياج الحدودي الالكتروني في بعض المناطق لتسهيل مرور القوات الاميركية في حال وقوع حرب.
وقال المتحدث "لم يطلعنا احد على قرار" احداث فتحات في السياج استعدادا لضربة عسكرية ضد العراق.
وقال انه اطلع نيويورك على الامر وبحث الحادث مع السلطات الكويتية ولكن ليس مع القوات الاميركية والبريطانية المنتشرة في الكويت بكثافة.
وقال المتحدث "سنبحث هذه المسالة على اعلى المستويات ونحن نواصل التحقيقات" مشيرا الى ان الامم المتحدة تنتطر ردا من السلطات الكويتية التي لم تعلق على الحادث بعد.
من جهتها قالت صحيفة "اراب تايمز" الناطقة بالانكليزية اليوم الجمعة ان الكويت كانت قررت احداث هذه الفتحات ابتداء من الخميس على ان يقوم بذلك الجيش الكويتي بالعمل بالتعاون مع القوات الاميركية المنتشرة في الكويت.
وتحشد الولايات المتحدة نحو 230 الف جندي على ابواب العراق وتهدد يوميا باجتياح هذا البلد في حال لم يوافق على نزح اسلحة الدمار الشامل المتهم بامتلاك