الرصاص يسبب عقم الرجال!

تفكر في تاخير الانجاب؟ فكر مرة أخرى

واشنطن - حذرت دراسة نشرتها مجلة "الإنجاب البشري" المتخصصة، من أن التعرض لمستويات عالية من الرصاص يضعف خصوبة الرجال ويزيد خطر إصابتهم بالعقم.
فقد وجد الباحثون في الولايات المتحدة على أن معدن الرصاص يدمر الحيوانات المنوية عند الرجال، وخصوصا ممن يعملون في مهن تعرضهم لهذا الخطر، مثل الدهّانين وعمال المطابع وعمال الأنابيب.
وأوضح العلماء أن مستويات الرصاص العالية تضعف قدرة الحيوان المنوي على الارتباط بالبويضة وقدرته على تلقيحها أيضا، وتكون هذه المستويات موجودة غالبا عند المدخنين وشاربي الكحول والكسولين.
ولاحظ هؤلاء بعد فحص وتحليل السائل المنوي عند 140 رجلا خضعت زوجاتهم لتقنيات الإخصاب الصناعي، أن المستويات العالية من الرصاص في هذا السائل تصاحبت مع معدلات إخصاب أقل، لأنها منعت الحيوانات المنوية من تلقيح البويضة.
وحذر العلماء أن نقص الرياضة والنشاطات البدنية مصحوبا مع التدخين وشرب الكحول قد يزيد مستويات الرصاص في الدم، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى العقم.
من ناحية أخرى، اكتشف الخبراء في جامعة كاليفورنيا بيركلي أن خصوبة الرجال تضعف مع كل سنة يتقدمون فيها في العمر، لذلك لابد لهم من عدم تأخير الإنجاب أبدا.
ووجد هؤلاء أن نوعية السائل المنوي والمنويات الموجودة فيه تضعف وتتدهور مع التقدم في السن، ذلك أن الساعة البيولوجية عند الرجال تبدأ بالإنذار في العشرينات من العمر؛ ولكن بعكس النساء، فان خصوبتهم تضعف تدريجيا وقد تبقى عالية عند الكثيرين منهم حتى في العمر المتقدم.
ولاحظ الباحثون بعد متابعة 100 رجل من الأصحاء، تراوحت أعمارهم بين 22 - 80 عاما، وتحليل عينات من سائلهم المنوي وفحص حركة المنويات فيه وحيويتها ونوعيتها أن هذه الحركة قلت بنسبة 0.7 في المائة كل سنة، مما يعني أن فرص إصابة الحيوانات المنوية وتحوّلها إلى أشكال غير طبيعية تصل إلى 25 في المائة في سن الثانية والعشرين، وتقفز هذه النسبة في سن الثلاثين إلى 40 في المائة، ثم إلى 60 في المائة في سن الأربعين، أما في سن الستين فتكون 85 في المائة من الحيوانات المنوية غير طبيعية.