مبارك يشكك في امكانية منع الحرب على العراق

مصر والعرب باتوا مقتنعين بعدم قدرتهم على التحرك

برلين - ابدى الرئيس المصري حسني مبارك تشككه في امكانية منع اندلاع حرب في العراق، مشيرا في مقابلة تنشرها مجلة دير شبيغل الالمانية في عدد الاثنين الى ان "القوات الاميركية والبريطانية باتت متأهبة لخوض معركة في المنطقة".
وقال مبارك ردا على سؤال حول امكان منع الحرب "لا يمكنني ان اضمن ذلك".
وتابع "ان القوات الاميركية والبريطانية باتت متأهبة لخوض معركة في المنطقة، وهذه مشكلة كبيرة. هل ستكون مستعدة لازالة هذا الانتشار اذا ما اثبت العراق انه لم يعد هناك اسلحة دمار شامل في بلاده؟"
وقال ان الرئيس الفرنسي "جاك شيراك قالها بوضوح: اذا رحل صدام حسين، فستكون المشكلة قد حلت بنسبة 75%".
لكنه استبعد رحيل الرئيس العراقي. كما استبعد استقباله في مصر. وقال معلقا على هذا الاحتمال "هنا، اقول لا".
كما ابدى مبارك تشككه في نجاح اقامة نظام ديموقراطي في العراق بعد" انتصار محتمل العراق.
وقال "في ما يتعلق بالعراق اعتقد ان حكومة ديمقراطية لن يكتب لها النجاح في الوقت الحالي" في اشارة الى المشاريع الاميركية باقرار ديمقراطية في هذا البلد تكون نموذجا للمنطقة كلها بعد رحيل صدام حسين.
وقال "لننظر فقط لما جرى في المؤتمر الاخير للمعارضة العراقية: لقد ظهرت خلافات كبرى بين السنة والشيعة. ولم يتمكن المشاركون من الوصول الى اصغر قاسم مشترك بينهم".
ومن جهة اخرى حذر الرئيس المصري من هجوم اميركي على العراق بدون موافقة مجلس الامن الدولي وقال "سيشكل عندها الارهاب تهديدا للعالم كله. وسيكون رهيبا. قد لا يحدث ذلك على الفور الا ان الارهاب سيتخذ اشكالا مرعبة".