قتيلان في انفجار منشأة نفطية بنيويورك

نيويورك - من ماتيو ديميستير
سحب الدخان تتعالى من موقع الانفجار

ادى انفجار ناجم عن حادث عرضي على ما يبدو الى اندلاع حريق هائل في منشاة نفطية الجمعة في ستيتن آيلند احد احياء نيويورك، مما اسفر عن سقوط قتيلين واصابة شخص بجروح خطرة وفق حصيلة جديدة لشركة اكسون-موبيل النفطية.
واكدت اكسون-موبيل مالكة الموقع في بيان انه تم العثور على جثتي الموظفين وان موظفا اخر اصيب بجروح اثر الانفجار والحريق.
وقال مسؤول في المنشاة هانك مولر "نشعر بالحزن العميق لهؤلاء الضحايا."
وفي وقت تعيش فيه نيويورك في هاجس الخوف من احتمال حصول هجمات جديدة بسبب الازمة العراقية، رفض متحدث باسم مكتب التحقيقات الفدرالي (اف بي اي) التحدث عن فرضية عمل ارهابي مؤكدا انه من المبكر استخلاص النتائج.
واعلن رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرغ في مؤتمر صحافي عقده في مكان قريب من موقع الانفجار "لا شيء يدل على ان الامر يتعدى كونه حادثا صناعيا مأساويا جدا."
وتم انتشال الجثتين من المياه الفاصلة بين ستيتن ايلند وولاية نيوجرزي.
وقد اصيب موظف في اكسون-موبيل ايضا بجروح بالغة في الانفجار ونقل الى المستشفى في حالة الخطر بحسب الشركة النفطية.
وتفيد العناصر الاولية للتحقيق بأن الانفجار وقع عرضيا اثناء تفريغ 100 الف برميل من البنزين الخالي من الرصاص كانت محملة على متن مركب رأس في المنشاة.
وقد يكون قسم من هذه الحمولة غرق مع المركب لكنه ما زال من المبكر تقدير حجم تأثير الحريق على البيئة.
وبعيد الانفجار الذي وقع حوالي الساعة 10:10 بالتوقيت المحلي (10:15 ت غ) قطعت التلفزيونات المحلية برامجها لتبث صورا تظهر سحابة كثيفة من الدخان الاسود ترتفع في السماء فوق المنشأة، وكان هناك هيكل سفينة يظهر وسط السنة النار، وقد امتد الحريق خصوصا الى المياه المحيطة بموقع اكسون-موبيل.
واسرع المتحدث باسم اجهزة الاطفاء في نيويورك مايكل لوغران الى القول "لقد حصلنا على شهادات واضحة بحدوث انفجار."
وافاد اشخاص عديدون يقيمون في حدود 3 كيلومتر حول الموقع للتلفزيونات ان الانفجار كان شديد القوة بحيث ارتج زجاج منازلنا.
وقد اغلقت سلطات المرفأ في نيويورك حركة الملاحة في الموقع النفطي قبالة ولاية نيوجرزي.
ولا تزال حالة الانذار الارهابي في نيويورك على "مستوى مرتفع جدا" منذ 11 ايلول/سبتمبر 2001، بينما رفعت حالة الانذار في بقية مناطق البلاد من مستوى "مرتفع" الى "مرتفع جدا" في السابع من شباط/فبراير.
وستيتن آيلند جزيرة تقع جنوب مانهاتن وتشكل واحدا من الاحياء الخمسة في مدينة نيويورك، وهي تقع قبالة ولاية نيوجرزي التي يفصلها عنها نهر هدسون.
وقد سجلت اسعار النفط ارتفاعا في السوق الآجلة في نيويورك في اطار احتمال حصول تطور على الجبهة العراقية وبعد الانفجار في المنشاة النفطية.