طفرة في الإنفاق الإعلاني الخليجي

الفضائيات العربية: قفزة في عدد المشاهدين والمعلنين

المنامة - سجل الانفاق الاعلاني الخليجي أعلى معدل نمو له منذ أكثر من عشر سنوات إذ بلغت نسبة النمو 26.1 بالمائة عام 2002 مقارنة بنسبة 23.6 في المائة عام 2001.
وصرح رئيس جمعية المعلنين البحرينية ونائب رئيس جمعية الاعلان الخليجية خميس المقلة في حديث لصحيفة الوسط البحرينية نشرته الثلاثاء بأن هذا النمو جاء بفضل الانفاق على الاعلانات في الفضائيات العربية.
وقال المقلة أنه، وفقا للارقام التي توفرها الشركة العربية للدراسات والبحوث (بارك)، فقد بلغ إجمالي الانفاق الاعلاني الخليجي 2.4 مليار دولار أميركي العام الماضي، استأثرت وسائل الاعلام العربية بنصيب الاسد منه بنسبة 47.6 بالمائة.
وأضاف أن الاعلان المطبوع عبر الصحف والمجلات العربية مازال هو الاعلى بين الوسائل الاعلانية العربية بنسبة 49 في المائة يليه الاعلان في القنوات التلفزيونية الفضائية بنسبة 45 بالمائة في حين تقتسم إعلانات الطرق والراديو نسبة ستة بالمائة.
وسجل الانفاق الاعلاني الخليجي عبر وسائل الاعلان العربية أعلى نسبة نمو خلال العام الماضي حيث ارتفعت قيمته عبر هذه الوسائل إلى 1.1 مليار دولار أمريكي مقابل 869 مليون دولار عام .2001
وسجلت سوق الاعلان الاماراتية ويبلغ حجمها 343.9 مليون دولار وتعادل نحو 19 بالمائة من إجمالي السوق الخليجية النمو الاعلى العام الماضي بنسبة 29.8 بالمائة. وحققت السوق العمانية البالغ حجمها 42.9 مليون دولار ثاني أعلى نسبة نمو عند مستوى 24.7 بالمائة.
وحققت سوق البحرين الاعلانية التي يبلغ حجمها 76.9 مليون دولار ثالث أكبر نسبة نمو حيث نمت خلال العام الماضي بنسبة 22.4 بالمائة.
ونمت السوق الكويتية التي تعتبر ثالث أكبر الاسواق الاعلانية الخليجية ويبلغ حجمها 343.8 مليون دولار بنسبة ،21.4 تليها سوق قطر ويبلغ حجمها 49 مليون دولار والتي نمت عام 2002 بنسبة 16 بالمائة.
وجاءت السوق السعودية للاعلان التي تعتبر الاكبر حجما ويبلغ حجمها حوالي 477 مليون دولار في المرتبة الاخيرة من حيث نسبة النمو والتي بلغت 14.4 بالمائة.