الهواتف النقالة تشجع الإصابة بالزهايمر

ولا يزال الجدل مستمرا حول أخطار الهواتف النقالة

واشنطن - في ظل الجدل القائم حول سلامة استخدام الهواتف النقالة أظهرت دراسة جديدة أن هذه الهواتف تسبب تلف خلايا الدماغ الرئيسية تزيد خطر الإصابة بمرض الزهايمر.
ووجد الباحثون في السويد أن الإشعاعات الصادرة عن الهواتف الخلوية تتلف المناطق الدماغية المسؤولة عن التعلم والذاكرة والحركة.
وتعتبر هذه الدراسة السويدية التي جرت على الفئران هي أحدث الأبحاث والدراسات في الجدل الطويل المثار حول سلامة وخطورة استخدام هذه الهواتف.
وأشار العلماء في جامعة لوند بمالمو إلى أن ما حدث في أدمغة الفئران يحدث أيضا عند البشر بسبب تشابه التركيب الدماغي بينهما ومع ذلك فلم يتوصلوا بعد إلى إثبات علمي أكيد على خطورة الأجهزة الخلوية على دماغ الإنسان.
وقام الباحثون بتعريض عدد من الفئران التي تراوحت أعمارها بين 12 - 26 أسبوعا لأن أدمغتها تكون في مرحلة تطور مشابهة لأدمغة المراهقين من البشر لساعتين من الإشعاع يعادل ما يصدر عن الهاتف الجوال ثم فحص عينات من أدمغتها مجهريا بعد مرور 50 يوما.
ولاحظ الباحثون وجود أعداد وفيرة من الخلايا الدماغية الميتة عند الفئران التي تعرضت لمستويات متوسطة إلى عالية من الإشعاع مشيرين إلى أن هناك احتمالا قويا بأن إشعاعات الأجهزة الخلوية تشجع إصابة بعض الأشخاص بمرض الزهايمر.
وأشار العلماء في الدراسة التي نشرتها مجلة "منظور الصحة البيئية" الصادرة عن المعهد الوطني الأمريكي لعلوم الصحة البيئية أن استخدام الهواتف الخلوية يوميا لسنوات عديدة قد يؤثر سلبيا على الأجيال الجديدة خصوصا عند وصولهم إلى منتصف العمر.(قدس برس)