بيونغ يانغ تهدد بتحويل شبه الجزيرة الكورية الى «كومة رماد»

سيول - من تشارلز ويلان
كوريا الشمالية مستمرة في تحديها العلني لواشنطن

هددت كوريا الشمالية الجمعة بتحويل شبه الجزيرة الكورية الى "كومة رماد" في حال ابقت واشنطن على خطتها المتعلقة بتعزيز قواتها العسكرية واستمرت في رفضها التفاوض بشأن الازمة النووية.
وتلقت وحدات اميركية مجهزة بطائرات قاذفة من طراز "بي-52" و"بي-1" الاوامر بالاستعداد للانتشار في الشرق الاقصى لدعم القوات الاميركية في كوريا الجنوبية في مواجهة الشمال، على ما افاد البنتاغون الاثنين.
وذكرت صحف اميركية ان قاذفات وطائرات استطلاع اميركية ستنشر ايضا في جزيرة غوام.
واكدت وكالة الانباء الكورية الشمالية الرسمية الملتقط بثها في سيول الجمعة انه "في حال استمرت الاستفزازات الاميركية المتمثلة بتعزيز قواتها العدوانية، ستتحول المنطقة الكورية باسرها الى ركام ولن يسلم الكوريون من كارثة نووية مريعة".
وخلال الازمة النووية الاخيرة في شبه الجزيرة الكورية التي انتهت باتفاق اميركي-كوري شمالي العام 1994، هددت كوريا الشمالية بتحويل سيول الى "بحر من اللهب".
وفي واشنطن تؤكد ادارة الرئيس بوش انها تريد تسوية سلمية للازمة الحالية مع اعلان استعدادها لاي احتمال.
وقال الناطق باسم البيت الابيض آري فلايشر خلال مؤتمر صحافي الخميس "لقد سمعنا الكثير من جانب كوريا الشمالية. الولايات المتحدة بالطبع مستعدة لمواجهة كل احتمال".
لكن الرئيس بوش يعتبر ان "الدبلوماسية يمكنها تسوية الوضع" بالتعاون مع الصين وروسيا وكوريا الجنوبية واليابان، على ما اضاف الناطق الرئاسي الاميركي.
ويؤكد بوش استعداده للتفاوض مع بيونغ يانغ فقط بشأن الطريقة التي يمكن من خلالها وقف برنامجها النووي المزدوج الذي يقف وراء الازمة الاخيرة في تشرين الاول/اكتوبر الماضي.
ويتهم نظام بيونغ يانغ الولايات المتحدة بالسعي الى تدويل المسألة ويرفض ان يرفع الملف الى الامم المتحدة الامر الذي قد يحصل اعتبارا من الاسبوع المقبل خلال اجتماع للوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا.
وتريد كوريا الشمالية عبر التفاوض المباشر، الحصول من واشنطن على اتفاق عدم اعتداء قبل طمأنة مخاوف واشنطن المتلعقة ببرنامج بيونغ يانغ النووي.
واعتبرت وكالة الانباء الكورية الشمالية ان مفاوضات مباشرة قادرة وحدها على حل الازمة المستمرة منذ اربعة اشهر والتي سببتها تصريحات صدرت عن واشنطن مفادها ان بيونغ يانغ اقرت انها تواصل برنامجا ذريا سريا في انتهاك لاتفاقات 1994.
ونقلت الوكالة عن اللجنة الكورية الشمالية لاعادة التوحيد السلمية قولها ان "كل الكوريين سواء في الشمال او في الجنوب او في الخارج يجب ان يتحدوا كشخص واحد لافشال التعزيزات المسلحة الاميركية وان يكون راسخا في ذهنهم انه طالما ان وجود القوات الامبريالية في ازدياد طالما ستواجه الامة الكورية المآسي والمعاناة".
وحذرت كوريا الشمالية الخميس من انها سترد "بلا رحمة" على اي قصف اميركي للمحطة النووية التي اعلنت اعادة العمل بها.
كما هددت الولايات المتحدة بضربة وقائية في حال تعزيز انتشارها العسكري في المنطقة.
وتراجعت بورصة سيول اليوم الجمعة لليوم الثالث على التوالي بسبب المخاوف من تصاعد الازمة النووية.
لكن خبراء شددوا على عدم وجود حالة ذعر في سيول اذ ان الكثير من الكوريين الجنوبيين لم يعودوا يعتبرون ان كوريا الشمالية تشكل تهديدا لامنهم.