الفصائل الفلسطينية تجري حوارات تمهيدا لاستئناف حوار القاهرة

هل تعيد حماس موقفها في مسألة الهدنة؟

غزة - اكدت حركة المقاومة الاسلامية (حماس) الجمعة ان عدة اجتماعات عقدت بين الفصائل الفلسطينية تمهيدا لاستئناف الحوار الفلسطيني في القاهرة بعد عيد الاضحى، كما اكدت قبولها بدولة فلسطينية على اي شبر "شرط عدم اعترافها باسرائيل".
وقال عبد العزيز الرنتيسي القيادي البارز في حركة المقاومة الاسلامية ان "عدة لقاءات ثنائية عقدت في غزة بين حماس وعدد من الفصائل الفلسطينية" تمهيدا لاجتماعات الحوار القادمة في القاهرة.
واشار الى ان اجتماعا سيعقد في غزة قريبا بين قياديين من حركتي حماس وفتح التي يتزعمها الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات.
وكان نبيل ابو ردينة مستشار الرئيس ياسر عرفات اعلن مؤخرا عن تاجيل جلسات الحوار الفلسطيني التي كانت مقررة الثلاثاء الى ما بعد عيد الاضحى بناء على طلب حركتي حماس والجهاد الاسلامي.
من جهة ثانية اشار الرنتيسي الى ان حماس "كاي فصيل فلسطيني ستخوض المعركة الديمقراطية عندما تقام الدولة الفلسطينية ذات السيادة" مؤكدا ان "حماس تقبل بدولة فلسطينية تقوم على اي شبر من الارض الفلسطينية شريطة الا تعترف (هذه الدولة) بدولة اسرائيل والا يكون ذلك على حساب اي شبر من ارض فلسطين".
وفي ما يتعلق بالانتخابات الفلسطينية القادمة قال الرنتيسي "سندرس جوهر هذه الانتخابات وسقفها، حول اذا ما كان سينشأ عنها وضع كما هو الان (في اشارة الى السلطة الفلسطينية) لن نخوضها ولكن اذا كانت تقوم على قاعدة ديمقراطية وان الاغلبية تطبق برنامجها السياسي سنخوضها".
وكان من المفترض ان تجرى الانتخابات الرئاسية والتشريعية الفلسطينية في شهر كانون الثاني/يناير الماضي لكنها ارجئت بدون تحديد موعد بسبب الحصار والاغلاق الاسرائيلي.
واختتم الرنتيسي بتاكيده على ان حركته "ستواصل خيار المقاومة الى حين انهاء الاحتلال الاسرائيلي. اننا في مرحلة تحرر".