الرياض تسعى الى وساطة اخيرة مع العراق لتجنب نشوب حرب

جدة (السعودية)- من عمر حسن
السعودية متخوفة من العواقب

تسعى المملكة العربية السعودية الى القيام بوساطة اخيرة مع العراق لتجنب نشوب حرب جديدة في المنطقة.
ونقلت صحيفة الرياض في عددها الصادر الخميس عن وزير الخارجية السعودي الامير سعود الفيصل ان بلاده اقترحت عدم ملاحقة اي من اعضاء القيادة العراقية وان الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الامن تقبلت هذه الفكرة بـ"ايجابية".
وتعتبر الرياض ان عملا عسكريا من طرف واحد ضد العراق سيؤدي الى نشوب حرب اهلية وتدمير هذا البلد كما انه سيشجع الارهاب ويزعزع استقرار منطقة الخليج كلها.
واوضح الامير سعود الفيصل ان بلاده تريد "الابقاء على الادارة العراقية لحفظ الامن الداخلي وسيادة الدولة ومنع تقسيم العراق".
واضاف ان السعودية تدعو الى "العفو عن كل اعضاء الحكومة العراقية شريطة تعاونهم مع قرارات مجلس الامن" كما نقلت عنه صحيفة الرياض.
واوضح ان مهمة "قوات دولية" لم يحددها ستصبح "محاولة تطبيق الشرعية الدولية ومواجهة اي طرف يحاول عرقلة تطبيق القرار 1441" الذي يشدد نظام التفتيش عن اسلحة العراق.
وقال ان المبادرة ستناقش في مجلس الامن في منتصف شباط/فبراير الحالي.
وكان الوزير السعودي اكد لمجلة "تايم" هذا الاسبوع ان عرضا بالعفو سيطبق على اي مسؤول او عسكري عراقي يقبل التعاون مع مفتشي الامم المتحدة في الكشف عن مخابئ محتملة لاسلحة محظورة في العراق.
وذكرت تايم ان الامير سعود نصح الاميركيين قائلا "بدلا من ان تكرروا باستمرار: اذا لم تفعلوا ما نريد سنلاحقكم ! قولوا العكس: اذا فعلتم ما نريد لن تلاحقوا وستضمنون سلامتكم ومستقبلكم".
واضاف "لا اتصور ان يرفض العراقيون هذا العرض في الوقت الذين يواجهون فيه الدمار".
وخلال مؤتمر صحافي الاربعاء اكد الامير سعود الفيصل على "ضرورة" منح الدول العربية "فرصة زمنية اخيرة للوساطة والتدخل" في حال قرر مجلس الامن اجازة شن حرب على العراق.
وقال الوزير السعودي "ان مجلس الامن مطالب ببحث موضوع العراق من كافة جوانبه وحتى في حالة صدور قرار من المجلس يقضي بالحرب لا سمح الله فمن الضروري اعطاء الدول العربية فرصة زمنية اخيرة للوساطة والتدخل".
وحذر الامير سعود الفيصل من "مخاطر تقسيم العراق اذا شنت الحرب عليه" ومن "انفلات الامن فيه الذي قد يؤدي الى نشوء ثلاث او اربع دويلات متصارعة على الثروة والنفوذ وستكون هذه المناطق ملاجئ للارهاب الدولي".
وقد حملت صحيفة "الرياض" بشدة على الولايات المتحدة وقالت ان "اميركا تريد العودة الى الاستعمار القديم للسيطرة على منابع النفط" في الشرق الاوسط.