فتوى سعودية تحرم الهجوم على الغربيين

الولايات المتحدة تتهم السعودية بانها ارض خصبة للتشدد الاسلامي

الرياض - أصدر كبار علماء الدين في السعودية فتوى تحرم الهجوم على غير المسلمين في الوقت الذي تزايدت فيه المشاعر المناهضة للولايات المتحدة في المنطقة قبل شن حرب محتملة على العراق.
وقالت هيئة كبار العلماء ان اصدار احكام عشوائية على الناس واعتبارهم كفارا واستهدافهم تعد جرائم في اشارة فيما يبدو الى مهاجمة مواطنين ومصالح اميركية في المنطقة اخرها في الكويت.
وذكرت الهيئة في بيان نقلته الصحف السعودية يوم الخميس انها تعتبر "ما نجم عن هذا الاعتقاد الخاطئ من استباحة الدماء وانتهاك الاعراض وسلب الاموال الخاصة والعامة وتفجير المساكن والمركبات وتخريب المنشات... محرمة شرعا باجماع المسلمين."
واضاف البيان "الاسلام بريء من هذا المعتقد الخاطئ... وهكذا كل مسلم يؤمن بالله واليوم الاخر بريء منه وانما هو تصرف من صاحب فكر منحرف وعقيدة ضالة فهو يحمل اثمه وجرمه فلا يحتسب عمله على الاسلام ولا على المسلمين المهتدين."
وأثارت سلسلة من الهجمات التي استهدفت اميركيين في الكويت في الاشهر الاخيرة وتفجير ناقلة فرنسية قبالة اليمن في العام الماضي مخاوف امنية في منطقة الخليج حيث تحشد الولايات المتحدة حاليا قوات ومعدات تأهبا لحرب محتملة على العراق.
وتصاعدت المشاعر المناهضة لواشنطن في العالم العربي بسبب مساندتها لاسرائيل خلال الانتفاضة الفلسطينية التي قامت في اواخر ايلول/سبتمبر عام 2000.
وفي المملكة العربية السعودية صدر هذا البيان فيما يبدو نتيجة ما يعتبره الكثيرون حملة تشويه لبلادهم ودينهم بعد هجمات 11 سبتمبر التي شكل السعوديون اغلب منفذيها.
وتعرضت المملكة لضغوط من الدول الغربية لاصلاح نظامها التعليمي الذي ينظر اليه منتقدون على انه ارض خصبة للتشدد الاسلامي. وطلب المسؤولون السعوديون من رجال الدين التخفيف من حدة لهجتهم في خطبهم وطلبوا من القائمين على التعليم توجيه السعوديين بعيدا عن التشدد.