الرياض لن تسمح باي بلبلة في موسم الحج في اجواء الازمة العراقية

الامير نايف يتفقد مشاعر الحج

الرياض – حذرت السلطات السعودية من انها لن تسمح باي حادث قد يسبب بلبلة في موسم الحج السنوي الى مكة المكرمة الذي يبدأ الاحد، في وقت يزداد خطر شن حرب على العراق يوما بعد يوم.
واعلن وزير الداخلية السعودي الامير نايف بن عبد العزيز في مؤتمر صحافي مساء الاربعاء بعدما اطلع على الاستعدادت الامنية للحج في مكة المكرمة وفي محيطها، ان بلاده لن تسمح "ان يعبث" اي كان بالامن "في اي حال من الاحوال".
وردا على سؤال عن تأثير الحرب إن وقعت، على علاقات الولايات المتحدة بالعالم الاسلامي قال الامير نايف "لا أحد يريد الحرب .. حتى الولايات المتحدة .. ما اعتقد أنها ظالمة ولكن لكل دولة قرارها".
وأضاف "لا شك أن المسئول عن الحرب والمعني بها هو من قام بذلك ولكن نرجو من الله أولا أن لا تقع وإن وقعت لا يعلم نتائجها إلا الله".
وعن أي تخوفات من الاستعدادات الامريكية للحرب في المنطقة وما إذا كان شبح الحرب سيحول الانظار عن الاهتمام بالحج قال الامير نايف "المهتمون بالحج سيكون الحج عندهم هو الاول حتى يؤدوا هذه الفريضة ونرجو أن لا يحدث شيء لا في فترة الحج ولا بعده".
ونفى الامير نايف بن أن يكون هناك نية للمملكة أن تغلق حدودها في حال حدوث حرب أمريكية ضد العراق، وقال "كل دولة ترفع درجة الاستعداد سواء على الحدود أو في الداخل أما حدودنا ومداخلنا فهي منفذ مفتوح لدخول الحجاج الاتين من العراق وستفتح عند خروجهم".
وأضاف "الاحتياطات الامنية شيء طبيعي (نتيجة لاحتمال نزوح عدد من العراقيين)".
وقال الامير نايف أن ما تتعرض له المملكة في وسائل الاعلام الامريكية "لا يمثل ولا جزء من الحقيقة" وأن "المستقبل كفيل بإظهار كل الحقائق".
وقال الامير نايف "فوجئنا بهذه الحملة ولم نكن نتوقعها من وسائل إعلام المفروض أن تتقصى الحقائق وتتكلم معنا وتحترم من توجه له هذه المعلومات أو هذه الاخبار".
من ناحية أخرى أكد الامير نايف أن "المملكة لن تتأخر بأي جهد فيه الخير لسلامة فلسطين وأبناء فلسطين ولكن للاسف التسلط الصهيوني الذي يدعم من الخارج".
وطالب الوزير السعودي "الضمير العالمي أن يتحرك لتنفذ قرارات الامم المتحدة وقرارات مدريد وكل ما اتفق عليه"
وأضاف "الظلم كل الظلم موجود الآن في فلسطين وما تقوم به إسرائيل .. فماذا ننتظر من مجموعة إجرامية وعلى رأسها شارون وهاهو انتخب مرة أخرى".
وقال الامير نايف "أبناء فلسطين سيستمرون يدافعون عن أنفسهم وعن بلادهم ومن ورائهم الامة العربية والاسلامية وكل من يعين الحق في العالم كله".