مخدر النشوة يسبب تلف المخ

بلاء يثير النشوة والاسترخاء

بالتيمور - أكد بحث أن ثمة علاقة بين تعاطي مخدر إكستاسي (النشوة) المخلق وبين الاصابة بمرض شبيه بمرض باركينسون (الشلل الرعاش).
ففي الاختبارات التي أجريت على القردة، حيث تم إعطاؤها ثلاث جرعات متعاقبة من المخدر بفارق ثلاث ساعات بين كل جرعة، وجد أنه بدأ يتطور لدى أمخاخ القردة قصور دوباميني بعيد الاثر.
يذكر أن الخلايا الدوبامينية بالمخ هي التي تساعد على التحكم في الحركة والاستجابات العاطفية والمعرفية، بحسب الدراسة التي أجرتها كلية الطب بجامعة جونز هوبكينز في بالتيمور، ونشرتها دورية ساينس العلمية الامريكية.
والمعروف أن تلف تلك الخلايا، عبر تعاطي مخدر إكستاسي، وكذلك عبر التدهور الطبيعي المصاحب للشيخوخة، يمكن أن يسفر عن داء باركينسون، وهو تدهور للوظائف العصبية يسفر عن ارتعاش الايدي وبطء الحركة.
وقال جورج إيه. ريكورت، الاستاذ المساعد للاعصاب بالجامعة، والذي رأس الدراسة، أن "الاعتقاد المنتشر بأن مخدر إكستاسي مخدر آمن يعزى جزئيا إلى عدم ظهور آثار ضارة على الفور من تعاطي المخدر".
وأضاف "غير أنه يتعين أن يعي الناس أن تعاطي إكستاسي بجرعات شبيهة للجرعات التي يتم تعاطيها في الحفلات يمكن أن يتلف خلايا مخية وهو التلف الذي قد يترك آثارا خطيرة".
يشار إلى أن تعاطي إكستاسي يشهد تزايدا على مدى السنوات. فمخدر إكستاسي يعطي شعورا بالمتعة حيث يوفر للمتعاطي إحساسا بالاسترخاء ومزاجا تفاؤليا، ويقلل من القلق، ويزيد من حساسية الفرد للاخرين وكذلك يبعث في المتعاطي نشاطا يمكن أن يستمر عدة ساعات.
و"إكستاسي" هو الاسم الشائع للمادة الكيميائية إم.دي.إم.إيه، وهي مادة مخلقة نفسانية التأثير ذات أثر متلف للنسيج العصبي. وتشابه إكستاسي الكوكايين والامفيتامين في الاثر الادماني القوي. وثمة قاسم مشترك آخر بين إكستاسي وغيره من العقاقير التي يتم تعاطيها كمخدرات وهو أن الاثار السلبية له غالبا ما تكون ممتدة.
ومن بين الاثار السلبية عدم وضوح الرؤية، والطفح الجلدي، وصعوبات في النوم، والاكتئاب، والبارانويا، والتلف الكبدي، والشعور بالغثيان. ويصيب التعاطي المتكرر البعض بالعدوانية بينما يصيب آخرين بالتشويش.