الطائرات الورقية تحل مشاكل ضجر التلاميذ

متعة، للتلميذ والبالغ على حد سواء

واشنطن - الان أصبح بمقدور تلاميذ المدارس الذين يطوون الطائرات الورقية ويدفعون بها في هواء حجرة الدرس ما إن يسأموا، الاستفادة من معلومات متخصصة تساعدهم على صنع طائرات ورقية أفضل.
فلم يعد على الصغار أن يقنعون بطائرات سرعان ما تهوي إلى الارض ما إن تنطلق من اليد، فمعهد الفيزياء الذي يتخذ من ميريلاند مقرا له يقدم نصائح عملية للمساعدة في صنع طائرات ورقية لها القدرة على الطيران حقا.
وفي أجزاء مختلفة من موقع المعهد على الانترنت، فيزيكس (فيزياء).أورج، يتم تقديم إرشادات حول أوجه الطيران المختلفة، بما في ذلك تعليمات مفصلة عن الطائرات الورقية.
ويتساءل الموقع، "يا ترى ما الذي يجعل الطائرة الورقية تطير؟"، ويجيب "إنه الهواء – ذاك الشيء الذي يحيط بك من كل جانب .. إن أول اعتبار ينبغي أخذه في صنع طائرة تستطيع الطيران لمسافة طويلة هو بأي سهولة يمكن للطائرة التحليق في الهواء، وهو ما نسميه ديناميكيات الهواء".
ويقول الموقع المفيد أن الطائرة الورقية يمكن أن تطير لمسافة طويلة في الهواء حينما تتوازن القوى الاربعة المؤثرة وهي مقاومة الهواء، والجاذبية، والدفع، والرفع. ويضيف "بعض الاجسام الطائرة (مثل أسهم التصويب) المقصود منها أن تدفع بقوة كبيرة. ولان أسهم التصويب لا تتوافر لديها الكثير من مقاومة الهواء والرفع، فإنها تعتمد بشكل أكبر على قوة الدفع للتغلب على الجاذبية. وعلى أساس نفس النظرية يبنى ما يطير لمسافات طويلة، غير أن الطائرات المقصود منها أن تظل في الهواء فترة طويلة عادة ما يكون لديها الكثير من قوة الرفع والقليل من قوة الدفع. تلك الطائرات تطير بهدوء ورقة".
والنموذج الذي يعرضه معهد الفيزياء، ناهيك عن قدرة طيرانه الرائعة، يمكنه توليد قوة رفع بذاته وبالتالي الارتفاع في الهواء. وإرشادات الموقع مفصلة ومصحوبة بنماذج شكلية واضحة. (دبا)